تفقد الدكتور أحمد الأنصارى، محافظ الفيوم، واللواء سامى الشناوى رئيس هيئة تنمية الصعيد، يرافقهما الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، أعمال تطوير وتأهيل مشروع الدواجن التكاملى بالعزب، بحضور المهندس أيمن عزت السكرتير العام المساعد لمحافظة الفيوم، واللواء حسن عفيفى رئيس الإدارة المركزية لهيئة تنمية الصعيد، واللواء محمد البهنساوى المشرف العام على المشروع، واللواء عماد ربيع رئيس الإدارة المركزية لمنطقة شمال الصعيد بالهيئة.

أوضح الدكتور محمد التونى المتحدث الرسمى لمحافظة الفيوم، أنه تم خلال الجولة التفقدية الوقوف على أخر الأعمال الإنشائية لتطوير وتأهيل ورفع كفاءة المحطتين الأولى والرابعة بمشروع الدواجن التكاملى بالعزب، إضافة لمصنع الأعلاف لافتاً إلى أن المشروع يضم 5 محطات على مساحة 50 فداناً، بواقع 10 أفدنة لكل محطة، وتضم المحطة الواحدة 12 عنبراً مفتوحاً لتسمين الدواجن، بطاقة 60 ألف طائر، فضلاً عن مفرخات البيض، وعنابر الدواجن الأمهات، كما يضم المشروع مصنعاً لأعلاف الدواجن على مساحة 1,4 فدان ويعمل بطاقة 15 طن / ساعة علف.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن أعمال التطوير تشمل رفع كفاءة البنية التحتية وإحلال وتجديد عنابر الدواجن والمفرخات، وتأهيل مصنع العلف ورفع كفائته لزيادة طاقته الانتاجية، فضلاً عن صيانة السيارات والجرارات بالجراج، وترميم الحوائط والأساسات لعدد من العنابر، واستغلال بعض المساحات البينية بزراعتها، فضلاً عن تزويد المحطات المطورة بالمشروع بكاميرات المراقبة.

وأكد محافظ الفيوم خلال تفقده لموقع أعمال التطوير سرعة الانتهاء من الأعمال تبعاً للجداول الزمنية المحددة سلفاً لدخول المحطتين حيز الانتاج بكامل طاقتهما، مشدداً على توفير الأيدى العاملة من أبناء المناطق المجاورة للمشروع توفيراً لفرص العمل للشباب، لافتاً إلى أن تطوير باقى المحطات سيأتى تباعاً فى إطار الاستثمار الأمثل لأصول الدولة وتحقيق أقصى استفادة منها، مؤكداً على استخدام التكنولوجيا الحديثة فى أعمال التطوير فى ظل التحول الرقمى بجميع قطاعات الدولة.

وأضاف محافظ الفيوم، أن مشروع الدواجن التكاملى يُعد واحداً من أكبر المشروعات الداجنة المتخصصة، لافتاً إلى أن أعمال التطوير ورفع كفاءة المشروع تهدف لتحقيق إنتاج داجنى بجودة عالية وأسعار تنافسية، والعمل على تنمية الثروة الداجنة المتصلة بالأمن الغذائي، وإمداد معامل التفريخ البلدية المنتشرة داخل وخارج المحافظة بالبيض المخصب حفاظاً على هذه الصناعة المتوارثة منذ مئات السنين لرفع كفائتها الانتاجية وتطوير أساليب تشغيلها، مثمناً جهود الهيئة ودورها فى رفع كفاءة العديد من المشروعات على أرض المحافظة.

من جانبه أعرب رئيس هيئة تنمية الصعيد، عن شكره وتقديره لمحافظ الفيوم، لتعاونه المستمر ودوره فى تذليل كافة العقبات أمام مسئولى هيئة تنمية الصعيد لسرعة تطوير وتأهيل المشروع وذلك فى ضوء الالتزام بالمواعيد والجداول الزمنية المقترحة للتنفيذ، فضلاً عن جهوده المستمرة من أجل إعادة الحياة للمشروعات المتعثرة، وتنفيذ مشروعات تنموية جديدة تعود بالنفع على المواطن الفيومي.

وأوضح رئيس الهيئة، أنه تم ضخ مبلغ 40 مليوناً من أصل مبلغ 56 مليوناً تم رصدها بشكل مبدأى لتطوير المشروع بشكل كامل، ثم تمت زيادتها لتصل إلى 90 مليوناً بعد البدء فى الأعمال والدخول فى الدراسات التفصيلية للمشروع مما تطلب معها زيادة المبلغ المحدد، مؤكداً أن أعمال التطوير ورفع الكفاءة ستسير بالتوازى مع أعمال تشغيل المشروع، لافتاً أنه سيتم الانتهاء من أعمال تطوير المحطتين شهر أكتوبر القادم.

وعلى هامش الجولة التفقدية تم استعراض خطة التشغيل والموقف التنفيذى وما تم إنجازه من أعمال بمشروع الدواجن التكاملى  خلال الفترة الماضية، حيث تم زيادة قطعان التسمين بالمشروع من 36 ألف طائر، إلى 62 ألف طائر، بنسبة زيادة بلغت 72 %، وزيادة قطعان الأمهات من 32 ألف طائر إلى 62 ألف طائر، بنسبة زيادة بلغت 93 %، كما تم زيادة كمية اللقاحات، وزاد إنتاج مصنع العلف من 434 طناً إلى 523 طناً بنسبة زيادة 20,5 %.

كما تم شراء سلالات جديدة من ديوك "شيفر" لتحسين الانتاجية بواقع 400 ديكاً، وضخ 60 ألف كتكوت بالمحطة الثانية، مع استهداف الوصول إلى 500 ألف كتكوت بالمرحلة القادمة، و30 ألف أمهات بالمحطتين الثالثة والخامسة، وشراء 9 ألاف أمهات جديدة.

كما استعرض مسئولو المشروع ما تم إنجازه فى مجال التطوير الإداري، والموقف المالى للمشروع، وخطة التشغيل، وخطط التطوير ورفع كفاءة المنشآت وإقامة منشآت جديدة تخدم المشروع، وكذلك إقامة عنابر جديدة للدواجن كنماذج للتطوير وتنفيذ نظام جديد للتشغيل، بهدف تحسين جودة المنتج، وتقليل دورته، فضلاً عن تعظيم القيمة المضافة.