اليوم السابع يسعى دائما إلى التطوير والتجديد لمواكبة ما يحدث في العالم وحتى يقدم للقراء الأعزاء ما يرضيهم ويحقق طموحهم، سواء على مستوى الأخبار ومتابعاتها، أو الخدمات وما يستجد عليها، أو الترفيه ومجالاته التي باتت عنصرا مهما فى تفضيلات القراء والمستخدمين.

وفى عالم إعلامى تحكمه الـ smart media بات لزاما على "اليوم السابع" تطوير الأدوات الإعلامية التقليدية، لتتسع أكثر من رصد الخبر وعرضه، إلى التطور فى تدعيم "الخبر" بالصور وتوثيقها بالفيديو، لتترسخ حقيقة "الخبر المدمج"، ومن ثم تحليل "الخبر" وتأثيره على القارئ، بشكل بسيط وسلس، يستجيب للنسبة الأغلب من القراء والمستخدمين التي تطالع الأخبار وتستهلك الخدمات ومواد الترفيه عبر الموبايل.

ووفق أحدث الإحصاءات والدراسات، فإن مستهلكى الأخبار والموضوعات من خلال شاشة الموبايل الذكى، يمثلون نحو 85% من مستهلكى الأخبار والخدمات والمواد الترفيهية، ومن ثم، لابد أن يستجيب "اليوم السابع" لتفضيلات المستخدمين، من خلال وسيلة سهلة وجذابة تستطيع تقديم الأخبار والخدمات ومواد الترفيه، في باقة واحدة تناسب القطاع الأكبر من المستخدمين.

ترقبوا خلال الأيام المقبلة أحدث إصدارات اليوم السابع، تحت شعار "أهلا بك فى المستقبل".