أجرى الرئيس التونسى قيس سعيد، مساء اليوم السبت، يرافقه وزير السياحة والآثار المصرى الدكتور خالد العنانى، جولة فى بعض المواقع التاريخية بالقاهرة الفاطمية والمواقع التاريخية والدينية، بينها مسجد الحسين وشارع المعز.

 

ورحب المواطنون، بالرئيس التونسى خلال زيارته لشارع المعز والتقطوا صور سيلفى معه خلال الزيارة.

 

وزار اليوم الرئيس التونسى قيس سعيد، قبر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، على هامش زيارته لمصر، حيث كتب فى كلمه فى دفتر الزيارات قال فيها: "وقفت اليوم أمام ضريح الزعيم جمال عبد الناصر مترحما على روحه الطاهرة ومتذكرا مواقفه.. كنا فى تونس نتابع خطبه، ولا زالت مواقفه حاضرة فى أذهان الكثير.. رحمه الله رحمة واسعة وألحقه بالنبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا".

 

 يذكر أن وقت رحيل الرئيس جمال عبد الناصر كان سن الرئيس التونسى قيس سعيّد، 12 عاما، حيث ولد فى 22 فبراير 1958، وعمره الأن 63 سنة، وهو رئيس الجمهورية التونسية السابع وتولى رئاسة تونس فى 23 أكتوبر 2019.

 

 

ويزور الرئيس التونسى قيس سعيد مصر، فى واحدة من الزيارات المهمة التى يحتفى بها الجميع على المستويات الرسمية والشعبية، وذلك لما بين البلدين من تاريخ واحد يجمعهما فى كل خير، ومن ذلك ما حدث فى قصة السلام الوطنى التونسى.

 

 

 

واستقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى، بقصر الاتحادية، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمى وتم استعراض حرس الشرف وعزف السلامين الوطنيين، كما تم عقد مؤتمر صحفى مشترك، كما استقبل الرئيس التونسى قيس سعيد اليوم السبت بمقر إقامته بقصر القبة ‏الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء‏‎.