أتاحت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، التقدم للمدارس المصرية اليابانية للعام الدراسى المقبل2021،2022، بشكل إلكترونى عبر موقعها الرسمى، وحددت الوزارة سن القبول بـ"kg1 برياض الأطفال 4 سنوات حتى 5 سنوات عدا يوم واحد.

 

وأوضحت الوزارة: تقدم طلبات الالتحاق بالمدارس المصرية اليابانية للصفوف الدراسية الجديدة عبر البوابة الإلكترونية للمدارس، ولا يتم النظر أو قبول أى طلبات للتقدم الجديد بأى وسيلة أخرى أو بعد المواعيد المحددة للحفاظ على مبدأ تكافؤ الفرص لجميع الطلبات المقدمة من أولياء الأمور، بغض النظر عن أولوية التسجيل، وسيكون التقدم هذا العام لمرحلة رياض الأطفال المستوى الأول بكل المدارس.

 

وأشارت الوزارة، إلى أنه يشترط أن يكون الطفل المتقدم مصرى الجنسية أما التلاميذ الحاصلين على شهادة ميلاد صادرة من مصلحة الأحوال المدنية ولهم رقم قومى بجنسية غير مصرية، فلا يتم قبول أوراقهم ولا يجوز قبول قيدهم بالمدارس المصرية اليابانية وفقاً للقواعد المعمول بها في وزارة التربية والتعليم الفني.

 

وأوضحت الوزارة، أنه يشترط أن يكون سن الطفل وفق الشريحة العمرية المحددة للمرحلة التعليمية التي سيتم التقدم لها حسب ترتيب سن المتقدمين للمدرسة فى أول أكتوبر من عام 2021 بناء على قاعدتين أساسيتين كما يلي: التنسيق الأول: بعد إغلاق باب التقدم سيتم ترتيب الأطفال بناء على أكبر طفل تقدم للمرحلة وفق جدول الأعمار، والتنسيق الثانى (الأساس في الاختيار): بناء على نتيجة المقابلة الشخصية للتلميذ بعد تطبيق القواعد المعتمدة في هذا الشأن، مشددة على أنه لا يجوز الاستثناء من شرط السن الموضح بالبنود السابقة بأي حال من الأحوال وذلك بناء على القرار الوزاري 171 المنظم لقواعد العمل للمدارس المصرية اليابانية، ولا يتم القبول فى المدارس المصرية اليابانية فوق الكثافة لمخالفة ذلك للقرار الوزاري المشار إليه.

 

وتابعت الوزارة:  فى حال تواجد مدرستين فى نطاق جغرافى واحد يتم التقدم على النطاق بالكامل ويحق لوحدة إدارة المدارس المصرية اليابانية تسكين المتقدمين بناء على القواعد المعمول بها وخطة الكثافة الطلابية الداخلية لكل مدرسة للصالح العام للمدارس وليس من حق ولى الأمر الاعتراض على هذه القاعدة وبعد قبول الملف بالمدرسة المختارة، لا يجوز التحويل لمدرسة يابانية أخرى تحت أي مسمى قبل قيد التلميذ بالمدرسة لمدة عام دراسى كامل ولا يتم النظر في أي طلب قبل نهاية العام الدراسى وفى حال توافر مكان شاغر بالمدرسة المنقول إليها واتباع كافة الإجراءات المتبعة بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني وعلى مسئولية ولى الأمر.

 

وأكدت الوزارة:  يشترط الالتزام بالإقامة في المنطقة المحيطة بالمدرسة أو النطاق الجغرافى المتقدم إليه وفقًا للعنوان المثبت ببطاقة الرقم القومى لولى الأمر أو أى مستند رسمى يرجع تاريخه إلى ما قبل الإعلان بمدة لا تقل عن ستة أشهر، كما تم وضع شرط الإقامة في المنطقة المحيطة بالمدرسة نظراً لطبيعة جدول اليوم الدراسى المطول بالمدارس لضمان تطبيق المجموعة الكاملة من أنشطة التوكاتسو بموجب قرار من وحدة إدارة المدارس.

 

ولفتت الوزارة إلى أنه حرصاً على تقديم أفضل خدمة تعليمية ممكنه للطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، يرجى من ولى الأمر التقدم ورقياً للمدرسة، في المواعيد المعلن عنها فقط، بكافة المستندات المطلوبة شاملة التقارير الطبية اللازمة للحالة حتى يتم دراستها وعرضها على لجنة مختصة لدراسة هذه الأوراق وطلب أي مستندات أخرى وتقرير القبول من عدمه وفق القوانين واللوائح والقرارات الوزارية المقررة فى هذا الشأن.

 

وفى حالة عدم إفصاح ولى الأمر عن الحالة الصحية لابنه بعد التقدم الإلكترونى، سيتم إحالة الأمر لنفس اللجنة، واتباع نفس الإجراءات للبت في صحة الالتحاق من عدمه.

 

وشددت الوزارة، على أنه لا يتم تقديم خدمة توصيل الطلاب أو الوجبات على مستوى المدارس المصرية اليابانية، وسيقوم ولى الأمر بالتوقيع على إقرار بالعلم والموافقة على قواعد العمل بالمدارس المصرية اليابانية، وفى حال رفض ولى الأمر التوقيع على الإقرار سيتم إلغاء طلبه والانتقال إلى الاسم التالى، وسوف يشمل هذه الإقرار ما يلى:

 

قبول ولى الأمر تطبيق النموذج الياباني (أنشطة التوكاتسو) بكافة أعبائه داخل وخارج المدرسة وما يستلزمه ذلك من وقت أو مهام، وقبوله تقديم خدمة تطوعية للمدرسة لمدة عشرين ساعة سنويًّا وفقًا للقواعد التى تضعها المدرسة فى هذا الشأن.

 

ـ  سداد المصروفات الدراسية بأقساطها وفق المواعيد والجدول الزمنى المحدد لذلك وفى حالة مخالفة ذلك يتم اتخاذ الإجراءات المقررة قانونا ودون الحاجة لإنذاره أو إخطاره رسمياً.

 

وذكرت الوزارة أنه في حال وجود مشكلة في نقل الملف الإلكترونى للطفل من المدرسة المقيد بها قبل القبول في المدارس المصرية اليابانية تقع المسئولية الكاملة على ولى الأمر وفى حال عدم حل المشكلة في خلال 15 يوماً من تاريخ المطالبة الرسمية، يتم رفض الملف والانتقال للطفل التالى في قائمة الانتظار دون الرجوع لولى الأمر ودون أدنى مسئولية على المدارسة ولعدم ضياع الفرصة على الطفل التالى.

 

وتابعت الوزارة:  في حال فتح باب التقدم لمراحل تعليمية أعلى من المستوى الأول لرياض الأطفال، يشترط موافاة المدرسة ببيان قيد معتمدة بخاتم النسر من الإدارة المعنية يفيد بقيد التلميذ بمدرسة رسمية لغات أو خاصة لغات أو عائد من الخارج بإفادة معتمدة بهذا الشأن معتمدة من الإدارة التعليمية. وتعتبر أي إفادة مخالفة لذلك هي والعدم سواء.