وأشارت وزيرة التضامن الاجتماعي إلى أن الرئيس وجه بدعم منظومة حماية الصيادين وإمدادهم بالمستلزمات والمعدات المطلوبة.

 

وأوضحت أن هناك 65 ألفا و200 صياد مسجلين، ولكن العدد من الممكن أن يكون حوالى 80 ألفا، لأن هناك أعدادا غير مسجلة، ولذلك سنقوم بتحديث البيانات، وهناك تواصل مع الهيئات وليس الصيادين.

 

ولفتت الوزيرة إلى أن الدولة تهدف لـحماية العمالة غير المنتظمة، وتوفير الحماية لهم، والرئيس طالب بتوفير أقصى سبل الحماية.

 

وأكدت القباج أن الوزارة ستقوم بإطلاق خط ساخن للتوصل للحالات التى تريد دعما بدلا من نشرها على السوشيال ميديا.

 

وقالت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي إن جهود تطوير برامج الدعم الطارئ للأسر والمواطنين الذين يعانون من مشكلات اجتماعية تؤثر على حياتهم المعيشية والنفسية وتستدعى التدخل والدعم الفوري، لضمان توفير الحماية والرعاية الاجتماعية اللازمة لهم، وهي الآلية المعروفة بـ"الإسعاف الاجتماعى".