قال الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء، اليوم الأربعاء، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى، أطلق مشروع تطوير القرى المصرية، ضمن مبادرة الرئيس "حياة كريمة"، منوهاً إلى أن هذا المشروع سيسهم فى تغيير وجه الريف المصرى بشكل كبير، إلى جانب تحسين مستوى معيشة نحو 58 مليون مصرى يسكنون بالريف المصرى، وذلك بحجم إنفاق يتجاوز 500 مليار جنيه.

وأضاف أن هذا المشروع يساهم فى تنفيذه معظم الوزارات، وهو ما يتطلب التنسيق الدائم والمستمر، مؤكداً فى هذا الصدد أنه سيتم عقد اجتماع أسبوعى لمتابعة ما يتم تنفيذه على أرض الواقع فى هذا المشروع المهم، الذى سيحقق نقلة نوعية فى شكل الدولة المصرية، منوهاً إلى أن نحو 60% من الشعب المصرى سيشعر بثمار الإصلاح الإقتصادى، من خلال تنفيذ مثل هذه المشروعات، التى نبذل أقصى جهودنا لكى يتم تنفيذها على أفضل صورة ممكنة.

وخلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء، تمت الموافقة على اعتبار مشروع تطوير القرى المصرية ضمن مبادرة الرئيس "حياة كريمة" مشروعا قومياً، لتسهيل الإجراءات الخاصة بالتراخيص والإنشاءات والإستثناء من سداد الرسوم الخاصة بالتصاريح.

وشدد مدبولى على أهمية متابعة كل وزير لأعمال تنفيذ مشروع القرى المصرية، الذى نأمل أن يكون علامة فارقة فى تاريخ القرية المصرية، موجهاً الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، على إطلاق ودعم ومتابعة هذا المشروع.

مشروع تطوير الريف المصرى
مشروع تطوير الريف المصرى