فى مقطع فيديو لا تزيد مدته عن 3 دقائق، فاجأ سفير النمسا بالقاهرة، جورج شتيلفريد المصريين بحبه للأشياء التى يحبونها، ولهجته المصرية العامة، التى لا تفرقه عن المصريين أنفسهم رغم أن لغته الأصلية ألمانية، معلنًا عن حبه لفريق الزمالك، الذى يغصب لخسارته أكثر من غضبه لو فشل فى توقيع اتفاقية رسمية.

 وجاء فى مقطع الفيديو الذى نشره المركز الثقافى النمساوى، ردًا على أسئلة سريعة بإجابات سريعة بلغة مصرية خالصة أنه يفضل جلسة شاى وشيشة على مقهى بلدى على أن يكون عشاء شيك فى فندق الفورسيزون الفخم، وكان يتمنى أن يجلس مع طه حسين.

 وأشار جورج شتيلفريد، إلى أن أهم مهارة مطلوبة لتكون دبلوماسى نجح أن تضع مكان الآخر، موضحًا أن أفضل شئ يحبه فى عمله هو المساهمة فى التقارب بين النمسا ومصر.

وتحدث جورج عن ذكرياته فى مصر وحبه لها بسبب عمل والده الدبلوماسى الذى جعله ينشأ فى مصر، وأحلى ذكرياته فى مصايف العجمى بالإسكندرية.، متحدثًا أيضًا عن أن خفة الدم هى الرابط المشترك بين المصريين والشعب النمساوى.

 وأجاب جورج عن سؤال بلو لم يكن دبلوماسيًا ماذا يفضل، فأجاب أعمل بالقضاء، وعن أقوى وأفضل حكومة فى العالم أجاب مازحًا زوجتى، وعن الكلمة المفضلة بالعربى له: "معلش كما يفضل تواجده فى مصر كـسفير عن اختياره كوزير للخارجية فى بلده الأم، النمسا".