قال المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، رئيس مجلس الشيوخ، فى كلمته أمام المجلس عقب فوزه برئاسته منذ قليل: "إنه ليوم مشهود تشهد فيه مصر مجلسكم الموقر الذى اكتمل فيه بناؤه الدستورى بعودة الغرفة الثانية للتشريع، وسيعمل من أجل مصلحة الشعب".

 

 

 

وتناول المستشار عبد الوهاب عبد الرازق فى كلمته شرح وتوضيح اختصاصات مجلس الشيوخ، قائلا: "لقد اختص الدستور مجلسكم بمهام جسيمة، فمنحه اختصاصات وهى دراسة واقتراح ما يراه كفيلا بتوسيع دعائم الديمقراطية، ودعم السلام الاجتماعى والمقومات الأساسية للمجتمع وقيمه العليا والحقوق والحريات والواجبات العامة، وتعميق النظام الديمقراطى وتوسيع مجالاته، وأن يؤخذ رأى مجلس الشيوخ فى الاقتراحات الخاصة بتعديل مادة أو أكثر من مواد الدستور، ويؤخذ رأيه فى مشروع الخطة العامة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، ويؤخذ رأيه فى معاهدات الصلح والتحالف وجميع المعاهدات التى تتعلق بحقوق السيادة، ويؤخذ رأيه فى مشروعات القوانين ومشروعات القوانين المكملة للدستور التى تحال إليه من رئيس الجمهورية أو مجلس النواب،كما يؤخذ رأيه فيما يحيله رئيس الجمهورية إلى المجلس من موضوعات تتصل بالسياسة العامة للدولة أو بسياستها فى الشئون العربية أو الخارجية، وأن يبلغ رئيس الجمهورية ومجلس النواب برأيه فى هذه الأمور على النحو الذى تنظمه اللائحة الداخلية للمجلس. "

 

 

 

 وتابع: "كما اختص الدستور المجلس بمعالجة الظواهر الاجتماعية التى برزت مؤخرا وإعلاء مبدأ التآلف بين أبناء الأمة، والحفاظ على قيم المجتمع، فضلا عن اختصاصات تشريعية وأحكام أخرى تسرى على مجلس النواب بما فيها من أدوات رقابية وتقديم طلبات لطرح موضوع للمناقشة وإبداء اقتراح برغبة".

 

 

 

واستطرد: "مهمتكم ليست يسيرة بل هى عظيمة تحتاج العزم من أولى العزم، وأنتم أولى العزم بعلمكم وخبراتكم فى شتى مجالات الحياة، التى اثق أنكم ستدخروها وتقدرونها حق قدرها وأنكم ستباشرونها مبتغين بعملكم وجه الله ومصلحة الوطن وما دمتكم كذلك فإن توفيق الله حليفكم"، حيث يقول المولى عز وجل فى كتابه الكريم، "إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا"، واختتم بقوله: "وفقكم الله لما فيه الخير وسدد خطاكم على طريق رفعة الأوطان".