في الذكرى ال 50 لوفاة الزعيم الخالد جمال عبد الناصر يظل منزله بمحافظة أسيوط الذى شهد اجتماعا للضباط الأحرار، أثناء خدمته فى الجيش بمنطقة منقباد العسكرية.

ما إن تطأ قدمك قرية بنى مر بمركز الفتح بمحافظة أسيوط مسقط رأس الزعيم جمال عبد الناصر، حتى تستقبلك لوحات زرقاء على مدخل القرية تشير إلى المنزل.

ويؤكد أهالى قرية الزعيم أن جمال عبد الناصر، كان دائم التردد على منزل جده الحج "حسين خليل" بقرية بنى مر، لأنه كان أول حفيد للعائلة وكان يحبه جدى الحاج حسين، وكان يزوره عندما انتقل برفقة والده إلى محافظة القاهرة والإسكندرية، موضحين أنه في ذات مرة خلال زيارة الزعيم للقرية ألقى خطبة للأهالى والعائلات بالقرية قائلا: "أنا جمال عبد الناصر وكلكم تعرفون عائلة الحاج حسين خليل، هى أسرة فقيرة وأنا سوف أعيش وأموت فقيرا".

وأوضح الأهالى أنه أثناء خدمة جمال بالمنطقة الجنوبية العسكرية بمنقباد بأسيوط، كان دائم التردد على منزل جده الحاج "حسين خليل" بقرية بنى مر، لقضاء أوقات الإجازة فيه، وكان الحاج حسين يقوم بعمل "عزومات" للزعيم جمال وزملائه فى الجيش، حيث شهد المنزل اجتماعا للضباط الأحرار حيث كانوا يجلسون على "مصطبة طينية"، وذلك لأن المنزل مبنى بالطين والطوب اللبن وسقفه من الجريد والعروق الخشبية.