التقى وزير الخارجية، سامح شكرى، بالملك عبد الله العاهل الأردنى، ووزير الخارجية الفرنسى جان إيف لودريان، على هامش زيارته للأردن، وأكد العاهل الأردنى على موقف المملكة الثابت تجاه القضية الأردنية. ونشر الحساب الرسمى للديوان الملكى الهاشمى عبر تويتر صورة من اللقاء وعلق عليها :"جلالة الملك عبدالله الثاني يستقبل وزيري خارجية مصر سامح شكري وفرنسا جان إيف لودريان، والممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط سوزانا تيرستال، ويجدد التأكيد على موقف الأردن الثابت تجاه القضية الفلسطينية".

الديوان الملكى الهاشمى
الديوان الملكى الهاشمى
العاهل الأردنى وسامح شكرى ووزير خارجية فرنسا
العاهل الأردنى وسامح شكرى ووزير خارجية فرنسا

 

وفى سياق متصل أكد وزير الخارجية سامح شكرى ونظيره الأردنى أيمن الصفدي أن حل الدولتين، الذي يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة وذات السيادة على خطوط الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وفق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية هو السبيل الوحيد لحل الصراع وتحقيق السلام العادل والشامل.

وذكرت وزارة الخارجية وشئون المغتربين الأردنية - فى بيان نقلته وكالة الأنباء الأردنية "بترا" - أن وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي استقبل أمس الأربعاء وزير خارجية جمهورية مصر العربية الشقيقة سامح شكري، الذي وصل عمان اليوم للمشاركة في الإجتماع الوزاري الرباعي الذي تستضيفه المملكة بمشاركة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان ووزير الخارجية الألماني هايكو ماس وبمشاركة مبعوثة الاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط سوزانا تيرستيل لبحث تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط، وسبل تفعيل الجهود لإعادة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة لحل الصراع على أساس حل الدولتين.

وشدد الوزيران، خلال لقائهما، على مركزية القضية الفلسطينية، وبحث الوزيران سبل تعزيز التعاون في جميع المجالات وتعزيز العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين الشقيقين تنفيذا لتوجيهات الملك عبدالله الثاني وأخوه الرئيس عبدالفتاح السيسي، كما أكدا الحرص المشترك على إيجاد آفاق أوسع للتعاون في شتى المجالات.