استقبل ميناء الإسكندرية، اليوم الأربعاء، شحنة من المستلزمات الطبية تحتوي على 50 ألف كمامة و200 جهاز ترمومتر، وذلك كهدية من مدينة قوانغتشو بجمهورية الصين الشعبية في إطار التعاون لمواجهة جائحة كورونا، وتزامنا مع الاحتفال بالذكرى العاشرة لعلاقة الأخوة بين مقاطعة "قوانغدونغ" والإسكندرية. 

جاء ذلك بحضور قنصل عام الصين بالإسكندرية جياو لي ينغ، ورئيس مجلس إدارة هيئة ميناء الإسكندرية الربان طارق شاهين، وعدد من ممثلي السفارة والقنصلية العامة في مصر.

وقالت "جياو لي ينغ" قنصل عام الصين بالإسكندرية، إن وباء "كوفيد –19" هو التحدي المشترك الذي يواجه البشرية جمعاء ، والوحدة والتعاون هما أقوى أسلحة للمجتمع الدولي للتغلب على الوباء. في مواجهة التحدي غير المسبوق ، وكانت الصين ومصر تقفان معًا بحزم ، وتساعدان وتدعمان بعضهما البعض ، مما سلط الضوء على الصداقة العميقة بين شعبينا ، وتشهد على صداقتنا الدائمة وصول شحنة 50 ألف قناع و 200 مقياس من قوانغتشو."

وأضافت في كلمتها "يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لعلاقة الأخوة بين قوانغدونغ والإسكندرية، ويجري ميناء قوانغتشو الصيني وميناء الإسكندرية على اتصال سعيا للتعاون. في إطار مبادرة الحزام والطريق والتآخي بين قوانغدونغ والإسكندرية 

وتابعت "نحن على استعداد للعمل عن كثب مع الأصدقاء المصريين لزيادة تعزيز التبادلات الودية والتعاون العملي في السياسة والاقتصاد والتجارة والثقافة والتعليم والسياحة والبحرية والبحوث وغيرها من المجالات، خاصة الآن في مكافحة الوباء ، بنتائج مثمرة تعود بالفائدة على شعبينا بشكل أفضل."

من جانبه قال الربان طارق شاهين رئيس مجلس إدارة ميناء الإسكندرية، نحتفل بوصول منحة من الشعب الصيني إلى الشعب المصري، ممثلة في شحنة كبيرة من الصين تضم 50 ألف كمامة طبية و200 جهاز ترمومتر لمواجهة جائحة كورونا، ونوجه الشكر للجانب الصيني ممثلا في القنصل العام على المجهود المبذول لوصول الشحنة من خلال التنسيق المستمر.