قال السفير الصينى بالقاهرة، لياو ليتشانج إن الصين عقدت المؤتمر الوطنى لتكريم كبار المساهمين في مكافحة فيروس كورونا، وألقى الرئيس الصينى كلمة وتقدم بالشكر للأصدقاء الذين قدموا الدعم للصين، وعلى رأسهم مصر والرئيس عبد الفتاح السيسى، مشيرا إلى أن القاهرة تضامنت مع بكين في وقت كانت تعانى فيه البلاد من انتشار الفيروس.

وأضاف في المؤتمر الـ12 حول تطورات فيروس كورونا أن الرئيس الصينى تقدم بالتعازى في ضحايا الفيروس حول العالم، معربا عن تقديره لجميع المساهمين في مكافحة الفيروس وإنقاذ أرواح الناس في المعركة المستمرة.

وفى إطار التعاون مع جميع الدول في العالم لمواجهة هذه الجائحة، قدمت الصين مساهمات كبيرة في هذا الشأن، مؤكدا أن بلاده تتبنى موقفا شفافا حول المعلومات عن الفيروس وتتبادل خبراتها دون أي تحفظ، وقدمت مساعدات نقدية بقيمة 50 مليون دولار لمنظمة الصحة العالمية، وأرسلت خبراء إلى أكثر من 30 دولة في العالم، وقدمت مساعدات ومستلزمات طبية لأكثر من 100 دولة حول العالم تشمل ملايين الكمامات وأجهزة التنفس الصناعى وكواشف حرارية وأجهزة قياس الحرارة والبدل الوقاية لتعزيز الجهود الدولية في مواجهة الفيروس.

وأضاف أن الصين قدمت هذه المساهمات لإيمانها بأهمية المستقبل المشترك والتعاون بين دول العالم، مؤكدا عزم بلاده مواجهة على الفيروس وتقاسم وتبادل الخبرات والتجارب الخاصة بالوقاية والسيطرة وعلاج المصابين بالفيروس، ومواصلة تقديم المساعدات للمؤسسات الصحية حول العالم لتعزيز التعاون من دول العالم من أجل تعزيز انتعاش الاقتصاد العالمى والتنمية المشتركة لدول العالم.

وحول مبادرة أمن البيانات العالمية، قال السفير الصينى إن وزير الخارجية الصينى طرح مبادرة أمن البيانات العالمية تتكون من 8 نقاط أساسية، للحفاظ على أمن البيانات من السرقة وسوء الاستخدام من جانب شركات التكنولوجيا العالمية.

وكشفت بكين عن مبادرتها العالمية التي تعارض تقويض البنية التحتية الرئيسية، أو سرقة البيانات باستخدام تكنولوجيا المعلومات، وإجبار الشركات على تخزين البيانات المنتجة في الخارج.

وتدعو المبادرة أيضا شركات التكنولوجيا إلى عدم إنشاء أبواب خلفية في خدماتها أو منتجاتها للحصول على البيانات بشكل غير قانوني.

ولفت في تصريحات إلى أن المبادرة تدعو أيضاً المشاركين إلى عدم الانخراط في مراقبة واسعة النطاق لدول أخرى، أو الحصول بشكل غير قانوني على معلومات المستخدمين الأجانب باستخدام تكنولوجيا المعلومات.

وأكد أن مصر شريك استراتيجى شامل وتتفق مع الصين في ضرورة حماية المعلومات معربا عن استعداد بلاده لتقديم الدعم في هذا الصدد.