قال إيهاب نصر سفير مصر لدى روسيا، إنه اجتمع مع عدد كبير من ممثلي شركات تكنولوجيا المعلومات الروسية وشركات محركات البحث خلال الفترة الماضية. وأضاف نصر خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية جومانا ماهر، مقدم برنامج صباح الخير يا مصر، عبر القناة الأولى، الفضائية المصرية، وon e، أن حجم الإقبال على محركات البحث الروسية، حول مصر وكيفية السفر لها والتعرف على مقاصدها السياحية كان غير طبيعي، وأنه يقدر بمئات الآلاف، وهو ما يعكس أن استئناف الطيران بين البلدين كان شيئًا هامًا. 

 

 

وأضاف نصر خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية جومانا ماهر، مقدم برنامج صباح الخير يا مصر، عبر القناة الأولى، الفضائية المصرية، وon e، أن حجم الإقبال على محركات البحث الروسية، حول مصر وكيفية السفر لها والتعرف على مقاصدها السياحية كان غير طبيعي، وأنه يقدر بمئات الآلاف، وهو ما يعكس أن استئناف الطيران بين البلدين كان شيئًا هامًا. 

 

 وتابع، أن الإجراءات الاحترازية المطبقة في المطارات المصرية صارمة وهو ما كان محل تقدير بالغ من الجانب الروسي، مشيرًا إلى أن هناك معايير مطبقة في روسيا، وأن مصر تتجاوزها على مستوى صرامة التطبيق وانضباط المعايير، وهو ما ساعد على استئناف الرحلات الجوية.

 

ومن جانب آخر، قال إيهاب نصر سفير مصر لدى روسيا، إن الإعلان عن استئناف الطيران بين مصر وروسيا، يعني أن مصر أصبحت الدولة الخامسة التي تستأنف روسيا الطيران معها، وستكون ثاني أعلى تدفق للطيران بعد جائحة كورونا بواقع 3 رحلات في الأسبوع لكل شركة.

وأضاف نصر خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية  جومانا ماهر، مقدم برنامج صباح الخير يا مصر، عبر القناة الأولى، الفضائية المصرية، وon e، أن مصر ستكون واحدة من أهم المقاصد المحدودة للسائح الروسي، وهو ما سيؤثر على حركة السياحة بمصر، وسيمثل فرصة للترويج لمقاصد سياحية لم تكن الهدف الرئيس للسياحة الروسية مثل المزارات الثقافية، وبخاصة أن مصر تتمتع بتنوع شديد في هذا المجال. 

وتابع، أن حركة الطيران تبدأ في العودة إلى مسارها الطبيعي، بعدما نظمت مصر أكثر من 12 رحلة جوية إلى روسيا لجلب العالقين: "عودة الطيران بين البلدين يعكس تميز العلاقات بينهما وأولوية مصر، بعدما جرى تكثيف الاتصالات خلال الفترة الماضية لاستعادة الرحلات الجوية".

وأردف، أن شركة مصر للطيران ستبدأ تسيير رحلاتها إلى روسيا خلال أيام، كما أن رحلة اليوم وهي أول رحلة طيران بين البلدين بيعت مقاعدها بالكامل وهو ما يعكس حجم الإقبال والرغبة لدى السائح الروسي.