تتعدد الميادين بمحافظة القاهرة وأغلب الميادين تذخر بالتحف الفنية والتماثيل الفريدة والتى يأخد الميدان اسمها فى الغالب، ولكل ميدان حكاية لها تاريخ وترتبط بشخصيات محورية كان لها دور بارز فى تاريخ العاصمة.

 

ومن بين هذه الميادين ميدان لاظوغلي، حيث قرر الخديوىي إسماعيل صنع تماثيل تخلد شخصيات لها بصماتها في تاريخ مصر وكان من بينهم محمد لاظوغلي أحد وزراء محمد على باشا وأهم رجاله .

 

لكن النحات الفرنسى الشهير "جاك مار" حين أراد نحت تمثاله لم يجد له صورة أو لوحة تمثّله فبدأت رحلة البحث عن رجل يشبه لاظوغلي، حيث استعان جاك مار بأصدقاء لاظوغلي باشا المعاصرين له وهم ثابت باشا ودرمللى باشا للوصول إلى وصف من خلاله يصنع التمثال لكن دون جدوى، وبدأ البحث عن آى شخصٍ يشبه لاظوغلى باشا وبعد بحث طويل عثر صديق لاظوغلي باشا وهو جالس على أحد المقاهى على سقّا مياه يحمل القربة يمر من أمامه يشبه وجه وجسد صديقه لاظوغلى بصورة كبيرة، وعلى الفور تم القبض عليه وتخيلوا رد فعل السقا وهو لا يعرف ماذا يحدث، حتى قاموا بصنع ملابس رئيس وزراء للرجل وألبسوه إياها ووقف السقا وقفة الأمراء وقام جاك مار صانع التماثيل بصنع تمثال لاظوغلي باشا متخذًا من السقاء بديلاً عن صاحب التمثال الحقيقي .

 

ميدان لاظوغلى
ميدان لاظوغلى