قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية أنور قرقاش، إن اتفاق التطبيع بين إسرائيل ودولة الإمارات المتحدة يخدم دون شك المصالح الإماراتية، غير أنه تمكن من تجميد قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بضم أراضى من الضفة الغربية.

 

وأضاف "قرقاش" في حوار هو الأول مع وسيلة إعلام إسرائيلية، أن قرار تطبيع العلاقات جاء من منطلق سيادة دولة الإمارات وأنها صاحبة القرار، وتعلم جيداً ما ينفعها وما يضرها.

 

وأشار إلى أن هذه الخطوة تشجع السلطة الوطنية الفلسطينية للعودة إلى طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين، منوها بأن رئيس الوزراء الإسرائيلى لم يعطى التزامات فيما يتعلق بالتوقيت الزمنى بشأن تجميد الضم للأراضى فى الضفة الغربية، لكنه تعهد بعدم ضم الأراضى فى الضفة.

 

وحول وجود أى اتصال مع نظيره الإسرائيلى وزير الخارجية جابي إشكنازى، أوضح "قرقاش" إنه لم يحدث، لكن ربما يتم في الوقت الملائم.