قدم "تليفزيون اليوم السابع" خلال الفقرة الرئيسية اليوم الجمعة، التي قدمتها الزميلتين حور محمد ورغدة بكر، وأعدها أحمد حسنى وتامر إمام، فقرة خاصة عن الرؤية والأحلام المختلفة التي تراود عدد كبير من المواطنين، وكيفية معرفة الإنسان لتعرضه للحسد من عدمه من خلال الأحلام التي تراوده، باستضافة الدكتور أشرف العسال المتخصص في التفسير وعلوم القرآن.

وأوضح الدكتور أشرف العسال، خلال لقائه بـ"تليفزيون اليوم السابع"، أن هناك أحلاما يجب أن يسأل عليها وهى رؤية الأسماك في المنام، أو رؤية الفواكه، أو رؤية متوفى يقدم أشياء.

وأشار الدكتور أشرف العسال، إلى أنه لا يوجد إنسان على وجه الأرض لا يحلم، حتى الطفل الصغير يحلم لأنه تحرك العقل ولا يمكن العقل أن يتوقف حتى أثناء النوم، لكن هناك البعض لا يشعر بالأحلام، مؤكداً أن عدم تذكر الحلم يؤكد أنه ليس رؤية فالرؤية لا تنسى ولو بعد قرن من الزمان، موضحاً أن الأحلام رسالة سهلة ومبسطة، كما أن الأحلام قد تعبر عن ماضى أو حاضر أو مستقبل، وأصدق الرؤى ما كان وقت السحر أى وقت قبل الفجر بقليل، وهذا لا يعنى عدم وجود رؤية فى الأوقات المختلفة الأخرى، إلا أن الأصدق فى وقت السحر.

وأكد المتخصص في علوم القرآن، أن الفرد فقط فى الرؤية فة أحلام الأنبياء والرسل، أما نحن بشر ليست فرد علينا كل ما نراه فى الرؤية أن نطبقه، مضيفاً أن هناك تلاقى بين أرواح الأموات والأحياء، فروح الميت تفرح لفرح أهلها فى الزواج والنجاح، كما تحزن لحزن أهلها فى المصائب، مؤكداً أن رؤية الأموات فى الأحلام لا تعنى أننا سنموت أو غيره فكل تلك الأشياء لا علاقة لها بالواقع، فالأجل فى علم الله فقط، فالمتوفى عندما يعطى بالمنام يعتبر ذلك رزق، وعند رؤية المتوفى بالملابس الأبيض هى علامة القبول.