قدم تليفزيون اليوم السابع خلال الفقرة الرئيسية اليوم الجمعة، والتي قدمتها الزميلتان حور محمد ورغدة بكر، وأعدها أحمد حسنى وتامر إمام، فقرة خاصة عن الرؤية والأحلام المختلفة التي تراود عدد كبير من المواطنين، وكيفية معرفة الإنسان لتعرضه للحسد من عدمه من خلال الأحلام التي تراوده، باستضافة الدكتور أشرف العسال المتخصص في التفسير وعلوم القرآن.

وقال الدكتور أشرف العسال، أنه في بعض الوقت تأتى الرؤية والأحلام استبشار للإنسان، ففي بعض الأحيان يتعرض الإنسان لضائقة وأزمة، فيأتى الحلم أو الرؤية كرسالة ربانية لها علامات معينة يعلمها المتخصصين، فيجب أن يتم سؤال متخصص عالم أو شخص مقرب منك، موضحاً أنه إذا كانت الأحلام مبشرة يجب رويتها، أما إذا كانت لا تبشر بخير فلا يتم روايته على أحد.

وأضاف المتخصص بعلوم التفسير والقرآن، أن الأحلام قسمين قسم نفسى وهى هلاوس نفسية وبصرية، ولا يتم تفسيرها، موضحاً أن هناك أشياء عظيمة وبسيطة لتحصين النفس وهى قراءة سورة البقرة والأدعية النبوية والوضوء، مؤكداً أن الأحلام لا تحكم الأقدار فهى رسائل ربانية، لكن يجب على الإنسان ألا يجعل حياته مرتبطة بالكامل بالأحلام.

وأوضح الدكتور أشرف العسال، خلال لقائه بتيلفزيون اليوم السابع، أن الحسد له علامات في المنام، أولها إذا رأى الإنسان في أحلامه نار فعليه أن يحصن نفسه فالنار تدل على الحسد، كما أن رؤية الأمطار من السقف يدل على وجود حسد، ورؤية الحشرات على الملابس أو الجسد هذا أيضاً يدل على الحسد، فيجب أن يحصن نفسه بالقرآن الكريم، مشيراً إلى أن هناك أحلام يجب أن يسأل عليها وهى رؤية الأسماك في المنام، أو رؤية الفواكه، أو رؤية متوفى يقدم أشياء.