أكد المستشار القانوني نهاد حجاج، فى تصريح خاص لـ"تليفزيون اليوم السابع"، أن ما تم تداوله اليوم بشأن قرار معاقبة اللاعب محمود كهربا، ما هو إلا منطوق الحكم، موضحا أن الحيثيات حتى الآن لم يتم إعلانها رسميا. وأضاف حجاج، أن الخاسر في تلك القضية هو اللاعب محمود كهربا، وكذلك النادي الأهلي، لأن المادة 17 مادة 2 في لوائح الاتحاد الدولي الخاصة بتوضيح النظام الأساسي لانتقال اللاعبين، تنص على إلزام اللاعب بسداد العقوبة بالتضامن مع النادي الذي انتقل إليه وهو النادي الأهلي في تلك الواقعة.

 

وفسر حجاج، قائلا "كهربا انتقل إلى نادي برتغالي، ومن المفترض أن يقوم النادي البرتغالي بسداد الغرامة متضامنا مع اللاعب، ولكن لنفترض أن كهربا رفض السداد، وأيضا ناديه البرتغالي رفض السداد، فبالتالي سيتم إيقاف كهربا لمدة 6 أشهر، وهنا سيكون المتضرر هو النادي الأهلي، الذي سيكون مُلزَما بالدفع حتى ينقذ لاعبه".

واستشهد حجاج بواقعة مشابهة حدثت منذ 3 سنوات، هي هروب سليماني كوليبالي، لاعب الأهلي السابق، الذي اختفى فجأة رغم سريان تعاقده مع الأهلي، وفرّ هاربا خارج البلاد بداعي الاضطهاد الديني، لينتقل إلى نادي اسكتلندي، وقام النادي الأهلي بتقديم شكوى للفيفا ونجح في الحصول على حكم لصالحه بتغريم اللاعب، ليقوم كوليبالي متضامنا مع نادي النجم الساحلي التونسي برد المبلغ، وهنا سنجد النجم الساحلي هو الذي سيتضامن مع اللاعب لسداد الغرامة وليس النادي الاسكتلندي، لأن اللاعب متواجد الآن داخل فريق النجم الساحلي الذي سيكون متضررا إذا تم إيقاف اللاعب.

جدير بالذكر أن الكابتن محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي، أعلن عن ارتياحه بعد صدور القرار الذي لم يذكر اسم النادي الأهلي في قرار العقوبة، وهو ما يراه الخطيب متماشيا مع مبادئ النادي الأهلي.