بانتهاء مرحلة الاقتراع السرى المباشر بانتخابات مجلس الشيوخ بمختلف محافظات الجمهورية للجولة الأولى، تتضح ملامح التشكيل للمجلس الجديد، والذى ينعقد لأول مرة بعد التعديلات الدستورية الأخيرة، وذلك بإعلان نتائج الفرز، والتى ستكون فى موعد أقصاه 19 أغسطس، ليعقبها مراحل أخرى من ضمنها إجراء انتخابات الإعادة للدوائر التى لم تحسم فيها الفوز لصالح أحد مرشحيها .

وكانت قد أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم نائب رئيس محكمة النقض، أمس الأربعاء فى تمام الساعة التاسعة مساءا، انتهاء التصويت في اليوم الثاني والأخير من الجولة الأولى لانتخابات مجلس الشيوخ 2020، وغلق اللجان الفرعية على مستوى الجمهورية وبدء عمليات الفرز في داخل اللجان.

وطبقا للقانون رقم 141 لسنة 2020 الخاص بمجلس الشيوخ، يشكل مجلس الشيوخ من (300 عضو)، وينتخب ثلثا أعضائه بالاقتراع العام السرى المباشر، ويعين رئيس الجمهورية الثلث الباقى، بواقع 100 عضو بالقائمة المغلقة، و100 عضواً بالنظام الفردي، على أن يخصص للمرأة ما لا يقل عن 10% من إجمالى عدد المقاعد.

ونرصد فى ذلك ضوابط اختيار المعينين "المحطة المتبقية من تشكيل المجلس الجديد":

 - أن تتوافر فيمن يعين الشروط ذاتها اللازمة للترشح لعضوية مجلس الشيوخ.

- ألا يعيّن عدد من الأشخاص ذوي الانتماء الحزبي الواحد، يؤدي إلى تغيير الأكثرية النيابية فى المجلس.

- ألا يعين أحد أعضاء الحزب الذى كان ينتمي إليه الرئيس قبل أن يتولى مهام منصبه.

- ألا يعين شخصاً خاض انتخابات مجلس الشيوخ في الفصل التشريعي ذاته، وخسرها.

- أن تخصص (10%) من المقاعد على الأقل للمرأة أى بواقع 10 أعضاء على الأقل .