قال سمير أيوب المتخصص في الشأن الروسى، إن إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن تسجيل أول لقاح لكورونا يؤكد أهمية وقدرة روسيا واستعدادها على دعم كل ما يمكن العمل به من أجل القضاء على هذه الجائحة، وأضاف في مداخلة عبر زوم من مدينة سانت بطرسبرج الروسية، خلال تغطية تليفزيون اليوم السابع، والتي قدمها محمد السيسي وحور محمد، وأعدتها هدى أبو بكر، أن وروسيا أثبتت من خلال إعلانها اليوم عن اللقاح بأنها السباقة فى جميع أنحاء العالم من الحصول على لقاح كورونا، مؤكدا أن هناك صراع كبير بين الدول حول من يستطيع الحصول علي اللقاح أولا، حتى إن أجهزة مخابرات عالمية كانت تحاول سرقة اللقاحات من مختبرات الدول المنافسة، لكن روسيا تميزت بهذا الإنتاج إذ إنها أعربت عن استعدادها في التعاون مع العديد من دول العالم مع الاحتفاظ بحق الملكية للدولة الروسية.

وتابع أيوب حول أهمية اللقاح، أنه أعطى أملا لملايين المصابين بهذا الوباء الخطير، مشيرا إلى أن الصراع موجود حاليا بين الدول، فمنهم من يحاول استغلاله ماديا، أو لدعاية انتخابية مثل الولايات المتحدة الأمريكية، وقال: "سمعنا كتير عن محاولات مخابرات دول سرقة اللقاحات، وقد نشرت أخبارعن محاولات الرئيس الأمريكي شراء لقاح من إحدى الشركة الألمانية، ومحاولة حصره فقط في الولايات المتحدة، وهناك بعض الدول حاولت شراء هذا اللقاح من هذه الشركات، وهذا يعبر عن أهمية وقدرة وسمعة الدولة التى يمكن لها بداية أن تكتشف هذا اللقاح.

وحول تعامل منظمة الصحة العالمية مع إعلان روسيا تسجيل أول لقاح، قال سمير أيوب، إن المنظمة لديها القليل من الوقت من أجل اعتماد وإعطاء التصريح الرسمي لهذا اللقاح، لأنه في نهاية المطاف هذا يعتمد على قدرة البشر على استيعابه، وأشار إلى أن التجارب في روسيا قد أعطت نتائج جيدة جدا وإلا ما أعلن الرئيس بوتين عن أن ابنته قد تلقت اللقاح وتمكنت من التخلص من هذا الوباء .

وتابع، أن روسيا ستعمل من أجل إعطاء اللقاح للعديد من المواطنين الذين يتعرضون للاحتكاك بشكل أكتر بالمواطنين، مثل المعلمين سواء في المدارس أوالجامعات، وأيضا الأطقم الطبية المعرضة بشكل أكبر للإصابة بالفيروس.

واستكمل أيوب حول مدى جدية وجود اللقاح، وقال إن إعلان روسيا بشكل رسمى عن الوصول لإنتاج هذا اللقاح، هذا يؤكد ان هذا اللقاح أصبح موجودا، ونتيجة لهذه التجارب فقد أعطى فاعلية ناجحة، لذلك المهم في هذا اللقاح هو انه يمكن فى الوقت الحالي أن يوقف انتشار الوباء، لكن لابد من انتظار المزيد من التجارب للتأكد من أنه سيقضى نهائيا على الفيروس.

وتابع، أن روسيا أعلنت أنه ممكن مع بداية العام أن تنتج مليون ونصف مليون جرعة من اللقاح، عند ذلك يمكن الاستنتاج بشكل تام ان كان هذا اللقاح يمكن أن يقضى على هذه الجائحة أم أنه هناك بعض النواقص أو ما يمكن أن يضاف إليه، لكن مجرد إعلان الرئيس الروسي رسميا عنه ، هذا يؤكد أنه يمكن الاعتماد عليه، كما أن روسيا أعلنت أنها مستعدة للتعاون مع العديد من الدول بشأن هذا اللقاح.

وحول ردود الأفعال من الصين والولايات المتحدة الأمريكية، باعتبارهما المنافستان لروسيا في هذا الأمر، قال المتخصص في الشأن الروسي، إن الولايات المتحدة يمكن أن تشكك فى نتائج هذا اللقاح وهذا أمر غير مستبعد، أما الصين فقد أعلنت إمكانية أن تتواصل مع روسيا للتكامل والتعاون فيما بينهما.

وأضاف أيوب أخيرا، أن روسيا لديها مختبرات عسكرية ومدنية، وكلها تعمل دون توقف من أجل تجربة هذا اللقاح، كما أنه بإمكانها انتاج لقاح آخر، حيث تعمل على ذلك 3 مختبرات.

وأعلن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، عن تسجيل بلاده أول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" في العالم، تحت مسمى "سبوتنيك 5" ، وأكد أن روسيا تبدأ قريبا إنتاج هذا اللقاح على مستوى واسع، لتصبح روسيا أول دولة فى العالم تعلن عن توفير لقاح ضد فيروس كورونا.