أعلنت وزارة الخارجية الإثيوبية، تأجيل مفاوضات سد النهضة لأسبوع آخر، وذلك وفق خبر عاجل لقناة العربية، حيث كان من المقرر استنئاف المفاوضات خلال الاسبوع الجارى، وسط حالة من التعنت الأثيوبى فى المفاوضات، حيث أكدت الخارجية الأثيوبية مؤخرا أن محاولة الولايات المتحدة والبنك الدولى للضغط على إثيوبيا للتوقيع على اتفاقية غير متوازنة، "فقط ستضر بالمفاوضات الثلاثية لسد النهضة مع مصروالسودان".

وقالت المتحدث باسم الوزارة دينا مفتى لصحيفة "ذا إثيبوبيان هيرالد" إن بلادها ما زالت متسقة فى رسالتها بشأن علاقاتها الثنائية مع الولايات المتحدة.

وأضافت أن أى محاولة أو أنشطة تتعارض مع العلاقات تضر بالروابط الثنائية، كما أن الضغط الأمريكي على بلاده فى المحادثات الثلاثية يؤثر سلبًا على هذه الروابط، وتابع المتحدث باسم الوزارة: "لا تؤذى تصرفات الولايات المتحدة والبنك الدولي العلاقات الثنائية فحسب، بل تضر بالمحادثات الثلاثية الجارية، ولن يوقف أى ضغط بناء السد أو عزم إثيوبيا على إنجاز مشروعها".

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت إثيوبيا أنها تستهدف تعزيز التعاون مع الدول المجاورة في إطار خطة تنمية لعلاقاتها الخارجية مدتها 10 سنوات، جاء ذلك على لسان وزير الخارجية جيدو أندارجاشيو خلال اجتماع تشاوري ناقش الخطة العشرية الوطنية فيما يتعلق بالشؤون الخارجية الإثيوبية.