وصلت صباح ، اليوم الاثنين، إلى مطار رفيق الحريري الدولي (مطار بيروت) طائرة الشحن العملاقة الثالثة ضمن الجسر الجوي الإغاثي المصري الذي وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بإرساله دعما للبنان ومساندة له، في مواجهة تداعيات الكارثة الإنسانية التي تعرضت لها العاصمة اللبنانية جراء انفجار ميناء بيروت البحري قبل نحو أسبوع. 

وتحمل الطائرة الثالثة من الجسر الجوى الإغاثي المصري، 14 طنا من الأدوية الضرورية لصالح وزارة الصحة اللبنانية إلى جانب الدقيق اللازم لتعويض فقد لبنان مخزونه الاستراتيجي جراء انهيار وتلف صوامع التخزين المركزية داخل الميناء البحري. 
وكان في استقبال الطائرة سفير مصر لدى لبنان الدكتور ياسر علوي، وقنصل مصر العام أحمد إمام، ورئيس وأعضاء مكتب الاتصال العسكري في السفارة المصرية. 

ويتضمن الجسر الجوي الإغاثي المصري، مساعدات شاملة وبكميات كبيرة لصالح الشعب اللبناني الشقيق، تتضمن الجوانب الطبية والعلاجية والغذائية ومواد البناء وإعادة الإعمار، إلى جانب أطقم من الأطباء المتخصصين في مجالات متعددة يحتاجها لبنان في ضوء الأعداد الكبيرة من المصابين جراء الانفجار الذي تعرضت له بيروت.

ولاقت المبادرة المصرية السريعة بإنشاء الجسر الجوي بين القاهرة وبيروت، ترحيبا لبنانيا كبيرا على المستويين الرسمي والشعبي، وتقديرا لدور مصر، حيث يؤكد اللبنانيون أن القيادة السياسية المصرية لطالما كانت سباقة إلى مساندة الشعب اللبناني ودعمه بصورة مستمرة وعلى كافة المستويات.