علق فؤاد السنيورة رئيس وزراء لبنان الأسبق على الأوضاع فى الحالية فى بلاده، واستقالات عدد من النواب والوزراء فى الحكومة اللبنانية، قائلا: "ما جرى فى لبنان أمر كبير جدا، وبالتالى الذى آثار الغضب ليس فقط هذه الخسائر البشرية والجرحى ومعاناتهم والخسائر المادية الهائلة التى لحقت بمدينة بيروت ومرفأها ومواطنى هذه المدينة والقاطنين بالمدنية، بل ما تتكشف معه هذه الامور الآن هو القصور والتقصير فى معالجة مشكلة ليست بنت البارحة، صحيح أنها مضى عليها 6 سنوات لكن الانفجار وقع منذ 4 أيام".

 


وتابع فؤاد السنيورة خلال حواره مع تليفزيون اليوم السابع، والذى قدمه محمد السيسي ورغدة بكر، وأعدته هدى أبو بكر، أن هذا الانفجار يحمل معه الكثير من التساؤلات والشكوك والريبة بشأن هذه الباخرة التى كانت متجهة من جورجيا إلى موزمبيق فى أفريقيا، وبالتالى جاءتها كما يبدو أوامر أن تتجه إلى لبنان، وأن تحمل أحمال إضافية، لكن تبين أن هذه السفينة لا يمكنها أن تحمل أحمال إضافية، بالتالى أصبحت هناك مشكلة، وأصبحت غير صالحة للإبحار حيث تعانى من تسرب للمياه، ومن ثم جرى إفراغ الحمولة وبعد ذلك غرقت السفينة، وصارت المشكة فى المواد التى أودعت فى عنابر المرفأ، وتبين الآن أن هناك قصور عن فهم مقدار المخاطر التى تحملها هذه الشحنة من المواد التى هى أصلا ممنوع دخولها إلى لبنان.


وقال السنيورة لتليفزيون اليوم السابع، إن نترات الأمونيوم له مركزات مختلفة، والمركزات العالية هى التى تستعمل لتصنيع المفرقعات، أما المركزات المنخفضة جدا تستعمل كأسمدة كيماوية، وتابع: "المشكلة أن لبنان يمنع دخول مثل هذه المركزات التى تبلغ نسبة تركيزها 34.7% وبالتالى هذا الأمر يدخل الكثير من الشكوك حول الجهات المعنية فى هذا الأمر".