عادت اليوم كنائس المنيا لاستقبال شعبها فى أول قداس لها بعد جائحة كورونا، وسط إجراءات احترازية مشددة شهدتها جميع الكنائس بالمحافظة، ومنها التباعد الإجتماعى وإرتداء الكمامات والمطهرات، وتعداد محدود داخل الكنيسة.

 

وكانت قد وضعت عدد من مطرانية الأقباط الأرثوذكس فى المنيا ضوابط وإرشادات للتسجيل وحضور القداسات، وذلك بعد عودة إقامتها اليوم الإثنين، وفقا لقرار البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، حيث شملت شروط وضوابط حضور القداسات التي أعلنتها المطرانيات والكنائس فى بيانات لها عبر صفحاتها الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

يتم أولا التسجيل مسبقا قبل حضور القداس من خلال منصة التسجيل الالكترونية، ويتم التسجيل لحضور قداس واحد فقط للشخص خلال شهر أغسطس، وأى تسجيلات مكررة سيتم إلغائها تلقائيا، وتشمل إجراءات الدخول إلى القداس، حيث يجب الدخول من باب الكنيسة  لقياس درجة الحرارة مع إبراز بطاقة الرقم القومي.

وحددت الكنيسة موعد الدخول قبل بدء القداس بنصف ساعة فقط بعدها سيغلق الباب الخارجي للكنيسة، ويمنع الدخول أو الخروج، ومنعت الكنيسة السلام باليد نهائيا، والاكتفاء بالتحية بالانحناء فقط، مع ارتداء الكمامة منذ دخول الكنيسة من الباب الخارجى، وحتى الخروج منها.

وناشدت الكنيسة المصلين إحضار مستلزماتهم الشخصية من (كتاب الصلوات وغطاء رأس السيدات وزجاجة المياه )، وأكدت أنه سيتم فتح باب الكنيسة  للانصراف تباعا، دون تكدس، وفى حالة التعذر عن الحضور يجب الإبلاغ مسبقا لإعطاء فرصة لشخص آخر.

وناشدت المطرانيات  والكنائس، أنه فى حالة المعاناة من أعراض البرد أو أى مرض معدى يجب التزام المنزل حتى يتم الشفاء حفاظا على صحة الآخرين.

يذكر أن البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية قد أصدر تعليمات بإعادة فتح كنائس الإسكندرية والقاهرة فى 3 أغسطس الجاري، وسط إجراءات احترازية مشددة لمنع تفشي وانتشار فيروس كورونا.