ناقش موجز اليوم السابع قصة أكبر عملية احتيال واختراق لحسابات المشاهير على تويترفي تغطية جديدة من داخل صالة تحرير "اليوم السابع" قدمتها قدمتها لكم نسرين فؤاد، وأعدتها إسراء عبد القادر.


استيقظ العالم على خبر مفاجئ ومدهش.. باراك أوباما.. بيل جيتس.. إيلون ماسك.. ومؤسس تويتر يرسلون للناس يطالبونهم فلوس علشان يستثمروها في عملة رقمية.. وحيردوا لهم الفلوس دوبل". 

في ثواني تم تحويل 112 ألف دولار من أشخاص عاديين لهؤلاء المشاهير.. قبل ما يكتشفوا إنها عملية نصب واسعة .. هاكرز كانوا وراء عملية النصب الضخمة دي .

الزميل تامر إمام محرر التكنولوجيا باليوم السابع سرد تفاصيل القصة وكواليسها قائلا : " القصة بدأت الساعة 4 م بتوقيت أمريكا ، حيث فوجئ المتابعين لحسابات المشاهير بتويتات غريبة بتطلب أو بتروج لعملة البيتكوين، بس لما ألاقى جيفري بريستن بيزوس ومؤسس أمازون أغنى واحد فى العالم أو بيل جيتس مؤسس ميكروسوفت في ده شيء غريب".

 

وأضاف : "ده حصل مع أكثر من حد مشهور نزلوا نفس التويتة في نفس الوقت ، أكيد بيزوس مش هيدعو متابعيه للتعامل بالبيتكوين."،  ما دفع شركة تويتر لإصدار بيان يؤكد اختراق عدد من الحسابات على الموقع المشهور.

 

وحول أهم الشخصيات التي تم اختراق حسابهم، قال تامر:" جو بايدن وباراك أوباما ومجموعة من السياسين في أمريكا ، وهو ما يشير إلى أنه لهذا الموضوع جوانب أخرى".

 

وأضاف : " أكثر من 300 حساب موثق للمشاهير تم اختراقها ".

 

شركة تويتر اتفاجئت وعلى الفور تم وقف الحسابات الموثقة ومنع الدخول عليها ، ولم يعلقوا على الموضوع خلال أكثر من 4 ساعات، وبدأت الشركة التحقيق داخيا ، ثم صدر بيان من الشركة يتحدث عن احتمالات للوصول لأنظمه داخلية داخل الشركة يستهدف الحسابات الموثقة.

 

وأشار تامر إلى تقارير عن دفع رشاوى داخل شركة تويتر للوصول إلى الحسابات الموثقة وفق تقارير إعلامية أجنبية وهو كلام خطير ننتظر الوصول إلى نتيجته، مشيرا إلى أن هذا الحدث أثر بالسلب على سمعة الشركة.