أكدت وزارة الأوقاف أنها لم تتخذ حتى الآن قرارا بفتح المساجد لصلاة الجمعة، وبالتالى لن يتم فتح المساجد غدا الجمعة لأداء الصلاة، ويتم الاكتفاء بنقل صلاة الجمعة من مسجد السيدة نفيسة.

 

ودعت الوزارة المصلين لأداء صلاة الجمعة غدا ظهرا فى المنازل، مؤكدة أن المساجد سوف تؤذن لصلاة ظهر الجمعة بصيغة أذان النوازل، حيث لن يتم فتح المساجد أمام المصلين.

 

وحذرت وزارة الأوقاف الأئمة والعاملين فى المساجد من مخالفة تعليمات الوزارة فى هذا الشأن، وأن من يخالف التعليمات سوف يعرض نفسه للمسائلة القانونية.

 

وفى سياق متصل كلف وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، الدكتور أسامة فخري الجندي بأداء خطبة الجمعة المقبلة، التي ستقام بعدد محدود من المصلين بمسجد السيدة نفيسة (رضي الله عنها) فقط.

 

واكدت وزارة الأوقاف أن خطبة الجمعة ستكون بذات ضوابط إقامة الجمعة في الأسابيع الماضية ، مع رفع أذان النوازل ظهر الجمعة وصلاتها ظهرًا بالمنازل أو الرحال عدا الجمعة المقامة بمسجد السيدة نفيسة (رضي الله عنها) بالقاهرة.

 

وناشدت وزارة الأوقاف، فى وقت سابق جميع عمار بيوت الله ومحبيها التعاون مع الوزارة في تنفيذ خطتها حتى نستطيع معا أن نصل إلى الفتح الكامل نتيجة التزامهم الكامل بالإجراءات المحددة، مؤكدة أن من يتجاوز قد يكون سببا في غلق المسجد الذي يتجاوز في شأنه كلية ، حيث ستكون الوزارة مضطرة على رغم عنها في غلق أي مسجد يحدث فيه تجاوز للتعليمات سواء في صلاة الجمعة أم في غيرها مع اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه من يثبت تجاوزه .

 

وأكدت أن جميع المساجد ستؤذن لظهر الجمعة، بأذان النوازل، حيث لم تتخذ الوزارة بعد قرارا بإعادة فتح المساجد لأداء صلاة الجمعة، ومازال قرار فتح المساجد قاصرا على أداء الصلوات الخمس فيما عدا صلاة الجمعة، مناشدة جميع المصلين الالتزام بالضوابط والإجراءات التى أعلنتها وعدم الذهاب للمساجد وقت صلاة الجمعة وأداء الصلاة ظهرا فى المنازل، مشددة أيضا على الأئمة والعاملين فى المساجد بعدم فتح المساجد وقت صلاة الجمعة حتى لايقعوا تحت طائلة العقوبات المقررة فى هذا الشأن.