يرصد بسماء مصر والوطن العربى بعد منتصف الليل وحتى فجر غدا الأحد وقوع القمر الأحدب المتناقص بالقرب من المريخ الكوكب الأحمر فى الأفق الجنوبى الشرقى فى ظاهرة مشاهدة بالعين المجردة وهى فرصة للتصوير الفوتوغرافى. 

وكشفت الجمعية الفلكية بجدة فى تقرير لها، أن المريخ أصبح ساطعاً الآن مقارنة بالأشهر الماضية ويزداد إشراقا ويصنف حاليًا باعتباره ثامن ألمع جسم فى سماء الليل، ومع ذلك لا يقارن بكوكب المشترى الذى يتفوق عليه بحوالى 12 مرة، حيث يُصنف المشترى رابع ألمع جسم سماوى بعد الشمس والقمر وكوكب الزهرة على التوالى.

وأوضح التقرير أنه من المعروف أن الأرض تتحرك أسرع فى مدارها الأصغر حول الشمس مقارنة بالمريخ والمشترى لذلك تقترب منهما يوما بعد يوم، ويتزامن مع ذلك سطوع الكوكبين تدريجيا كما يرصد فى السماء

وبعد بضعة أشهر من الآن - فى 13 أكتوبر 2020 - ستكون الأرض بين الشمس والمريخ، عندها سيكون الكوكب الأحمر فى أفضل أحواله هذا العام فى ظاهرة تسمى التقابل وفى ذلك الوقت سيكون أكثر سطوعًا بحوالى 16 مرة مما يبدو فى فجر الأحد

بشكل عام خلال الفترة من 1 إلى 30 أكتوبر 2020، سيحل كوكب المريخ محل كوكب المشترى باعتباره رابع جسم سماوى يضيء السماء، بعد الشمس والقمر والزهرة، على التوالى.

قبل ذلك سيحدث تقابل المشترى يوم الثلاثاء المقبل 14 يوليو 2020 وسيكون فى أقصى لمعانه فى سماء الأرض هذا العام. 

وهكذا يمكن ملاحظة أن سطوع المريخ يتغير بسرعة كبيرة، بينما يظل سطوع المشترى ثابتا تقريبا، وذلك لأن تغير المسافة بين الأرض والمريخ كبيرة فى حين أن نسبة التغير فى المسافة بين الأرض والمشترى لا تزال صغيرة إلى حد ما.

جدير بالذكر على الرغم من أن القمر والمريخ يظهران متقاربين إلى حد ما فى قبة السماء فجر السبت، إلا أنهما ليسا قريبين من بعضهما فى الفضاء، فالقمر على بعد حوالى 399، 000 كيلومتر من الأرض، بينما يبعد المريخ حوالى 112 مليون كيلومتر.