أعلنت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، عن توقيع اتفاقيتى منحتين مع السفارة الكندية، بقيمة 14 مليون دولار كندي، لصالح قطاع الصحة، والدعم الاقتصادى الاجتماعي، وتمكين المرأة، تحت مظلة برنامج التعاون الثنائي.

يأتى البرنامج الأول بتمويل كندى وبدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان تحت مسمى "معالجة الثغرات فى الصحة الإنجابية فى مصر" والتى تهدف إلى دعم المرأة عبر زيادة الوعى حول التخطيط للإنجاب، وإتاحة الوصول للخدمات الصحية، وذلك من خلال الشراكة بين وزارتى الصحة والسكان، والشباب والرياضة.

والمشروع الثانى يتم تنفيذه من خلال هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومؤسسة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، ويركز على التمكين الاقتصادى للمرأة، بالتعاون مع الشركاء المحليين المتمثلين فى المجلس القومى للمرأة، ووزارة التجارة والصناعة، ومن المتوقع أن يستفيد من المشروع أكثر من 36.3 ألف مستفيد بشكل مباشر أو غير مباشر.

وقالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إن تمكين المرأة من شأنه أن يسهم فى تحولات كبرى للمجتمع، حيث يعمل عى تعزيز النمو الاقتصادى من عدة نواحي، ويسهم فى تحقيق الشمول الاجتماعي، والنمو والاستقرار الاقتصادي، مضيفة أن برنامج التعاون المشترك مع الحكومة الكندية يسرع من عملية المساواة بين الجنسين، ويحقق النمو المستدام.

وأكدت أن هذا التعاون الجديد مع كندا، يأتى متوافقًا مع الاستراتيجية الجديدة للشراكة مع مؤسسات شركاء التنمية ومؤسسات التمويل الدولية، المبنية على 3 محاور رئيسية هى المواطن محور الاهتمام والمشروعات الجارية والهدف هو القوة الدافعة، من أجل تسليط الضوء على الشراكات بما يحقق التنمية المستدامة، التى تمثل أولوية على مستوى جميع القطاعات.
 

من جانبه، قال السفير الكندى جيس داتون: "نأمل من خلال برنامج التنمية الثنائى وبالتعاون مع شركائنا فى مصر، أن نوفر الدعم المطلوب للقطاع الصحى والاقتصاد المجتمعي، وتعزيز الاستجابة لمكافحة الجائحة وما بعدها، حيث يخدم الاتفاق الحالى  أهداف التنمية المستدامة عبر تحسين منظومة الصحة، بالإضافة إلى خلق وظائف جديدة للسيدات، وتمكين المناخ المستدام، والذى يدعم مشاركة المرأة فى نمو القطاعات المختلفة مثل الزراعة والطاقة" .


فى سياق متصل، أطلق وزراء التعاون الدولي، والخارجية، والصحة والسكان، والسفير الكندي، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومنظمة الصحة العالمية، برنامج دعم قدرة مصر لزيادة اختبارات فيروس كورونا COVID-19، والذى يأتى ضمن جهود صندوق الاستجابة الذى أطلقته الحكومة الكندية لدعم الجهود العالمية لمكافحة الجائحة.