حصل "اليوم السابع" على مقطع فيديو يظهر فيه سائق التوك التوك الأمين، أثناء تسليم كيس الذهب، إلى صاحب محل، بعد أن عثر عليه داخل التوك التوك أثناء العمل عليه داخل قرية منشأة البدوى التابعة لمركز طلخا بمحافظة الدقهلية.

وقام السائق بتسليم الكيس، وقام صاحب المحل بمنحه 5 آلاف جنيه، نظير أمانته ، فقام الرجل باحتضان صاحب المحل وتقبيله .

يذكر أن سائق توكتوك بأحد قرى مركز طلخا بمحافظة الدقهلية ، ضرب أروع الأمثلة فى الأمانة ، بعد أن عثر على كمية كبيرة من المشغولات الذهبية داخل التوك توك الخاص به ، ورفض أن يستولى عليه على الرغم من ظروفة المادية الصعبة . 

وكان محمد صبرى عبدالعزيز يقود مركبة "التوك توك" الخاصة به، ومشغول بحالته الصحية والاقتصادية الصعبة التى يمر به ، وكيفية تدبير حال منزله وحياته ، وتوفير مصاريف علاج قدمه التى تحتاج إلى بتر. 

وإذ يفاجئ بالعثور على كيس اسود، ليكتشف بأنه به كمية كبيرة من المشغولات الذهبية .

ويتحول الحال به من التفكير بحياته ، إلى التفكير فى الوصول إلى صاحب هذا الكيس لإعادته له ، ومن شدة خوفة من ضياع الكيس، قام بوضعه تحت قدمه داخل جركن .

وبعد فترة من العمل، وسماع اذن المغرب توجه لأداء صلاة المغرب، وأثناء ذلك بدأ سماع كلام عدد من الأهالى بالقرية عن ضياع كمية كبيرة من المشغولات الذهبية، لمحل حمدى فتوح بالقرية  .

ويقول محمد صبرى هنا تأكدت بأن الكيس يتبع محل وعلى الفور توجهت أنا وزوجتى إلى المحل ودخلت على صاحب المحل وكانت زوجتى تمسك بالكيس وتحتفظ به خوف من الضياع ، وقمنا بتسليمه لصاحب المحل .

ويقول صاحب المحل كان عند احساس بأن المفقودات سوف تعود مرة أخري ، وأشار فتوح بأنه قد تم جمع مجموعة من المشغولات الذهبية خاصة ببعض الزبائن ، لإصلاح بعضها وأخرى من المحل، تبلغ قيمته فى حدود 180 ألف جنية ، وقمت بإرسال العامل بالمحل للورشة، وأثناء ذلك سقطت منه وكان فى حالة إنهيار تام ، وأضاف بأنه كان يثق فى كل كلام العامل، نظرا لعمله معه منذ سنوات كثيرة ويعلم أمانته .

وقال بدأت اتحرك عن طريق وسائل التواصل الاجتماعى وكتبت بضياع مجموعة من المشغولات الذهبية، وبدأ أهالى القرية يتداولون المنشور، وفوجئت بعد ذلك بدخول محمد صبرى هو وزوجته ومعهم الكيس ، ووجدت جميع المشغولات موجودة بنفس حالتها، فقمت باستخراج 5 آلاف جنية وقولت لهم هذا حقكم وحلل عليكم .