قال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إنه سيتم استغلال مجمع التحرير بشكل استثماري، خاصة بعد الانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة وإخلاء المجمع، مشيرًا إلى الصندوق السيادى الذي ستنتقل له ملكية ميدان التحرير هو المنوط بذلك، وهناك عروض كثيرة حتى الآن.

وأضاف، خلال مداخلة هاتفية مع خالد أبو بكر، ببرنامج "كل يوم" المذاع على شاشة "ON"، أن تطوير ميدان التحرير شجع على البدء لتطوير باقي الميادين، ونقل التجربة واستنساخها في ميادين أخرى.

وأوضح أن هناك خطة لتطوير باقي الميادين كالأوبرا والعتبة وميدان طلعت حرب، والعمل بنفس آلية ميدان التحرير بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار، مستطردًا: "لدينا خطة لتطوير كل ميادين مصر".

وتابع المتحدث باسم مجلس الوزراء أنه جرى الاتفاق على سداد مبلغ لإثبات جدية التصالح وعدد الطلبات المقدمة حتى 325 ألف طلب، وعلى كل متقدم أن يسدد مبلغ يسمى جدية التصالح، وسيتم خصمه من مبلغ التصالح، ويختلف من المدن والقرى.

وأضاف: "مثلا مخالفة الرسوم الهندسية في القرى 5 آلاف جنيه وفى المدن 20 ألف جنيه، وقيس على ذلك باقى المخالفات، ومخالفة البناء بدون ترخيص مبلغ جدية التصالح الخاص بها 160 ألف جنيه في المدن و250 ألف جنيه في المدن الجديدة و60 ألف جنيه في القرى وسيتم فتح باب التصالح في مخالفات البناء حتى 30 سبتمبر المقبل".

وأشار متحدث الحكومة إلى أن "القانون لم يترك حالة إلا وتحدث عنها وهناك 8 حالات لا يجوز فيها التصالح مثل المقامة على أراضى تتبع الآثار أو المبنية على حرم النيل، ومبلغ جدية التصالح لا يثبت مركزا قانونيا للمبنى المخالف وإذا كان المبنى غير صالح سيتم إعادة المبلغ وتنفيذ القانون".