قالت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، إن الوزارة تُولى اهتماما كبيرا وأولوية قصوى لقطاع الرعاية الاجتماعية، وتضع له رؤية متكاملة، من أهم بنودها تقليل مؤسسات الرعاية فى مقابل زيادة عدد الأسر الكافلة، مضيفة أن الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء وقّع قراراً بتسهيل شروط وإجراءات الأسر الكافلة لتشجيع الأسر على كفالة الأطفال.

وأضافت نيفين القباج -خلال لقائها ببرنامج مساء DMC- مع الإعلامية إيمان الحصرى أن وزارة التضامن الاجتماعى شددت من الرقابة على مؤسسات الرعاية، ووفرت نظام مسائلة قوى، وتغلق الجمعيات التى تسىء إدارة المؤسسات، وتتخذ ضدها جميع الإجراءات القانونية لما لهم من تهديد لحياة الأطفال، بالتعاون مع المجلس القومى للطفولة والأمومة والمستشار حمادة الصاوى النائب العام، مشيدة بمواقفه الحاسمة، وأنه مستشار بقلب أب.

وأضافت نيفين القباج أن الوزارة طورت معايير الجودة الخاصة بالمؤسسات؛ حيث تشرف الوزارة بشكل عام على ٥١٠ مؤسسة رعاية أيتام و٤٧ مؤسسة كبار بلا مأوى و١٩٦ مؤسسة مسنين و٧٨ مؤسسة لذوى للاعاقة، تتابعهم الوزارة وتدعمهم باستمرار.

وقالت نيفين القباج إن الوزارة تطور الأنشطة فى المؤسسات وتضع برامج تنمية لهم وتطور مهاراتهم، كما تهتم الوزارة بهم صحي؛ حيث وضعت الوزارة إجراءات احترازية مشددة لدور الرعاية وتوفى ٣ مسنين كبار السن، مضيفة: "لن نعلم بوجود أى مخالفة ونتخاذل".

وأكدت وزيرة التضامن أن الوزارة تسير فى هذا الطريق لتحمى كل شخص فى هذه المؤسسات؛ مضيفة أن الوزارة تفتح مجال التطوع وتتعاون فى رصد أى مخالفات لهذه المؤسسات بمساعدة عدد من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.