أصدرت دار الافتاء المصرية توضيح بخصوص كثرة حالات الوفاة للأطفال والشباب بسبب الطائرات الورقية، حيث قالت دار الافتاء إن اللعب مِن وسائل الترفيه والترويح عن النفس التي أباحها الإسلام لكونه من متطلبات الفطرة الإنسانية والنفس البشرية. 

وتابعت دار الافتاء: "اللعب مباحٌ وجائزٌ إذا كان فيه ما ينفع الناس في عقولهم واستعادة نشاطهم والتَّقوِّي على مواصلة حياتهم؛ وهو ممنوع إذا كان مضيعة للوقت وانشغل به الشخص عن مصالحه الدينية والدنيوية أو عاد على صاحبه بالضرر أو التأثير على جَسَده أو أخلاقه وعقله بشكل سَلْبيٍ؛ مما قد يُحَوِّل اللعب من مصدر للبهجة والسعادة إلى سببٍ مباشر لحصد الأرواح بطرق متعددة".

 

واستطردت: "انتبهوا أيها الأطفال والشباب وخذوا حذركم للحفاظ على حياتكم".