قال جهاز الامن العام الإسرائيلي "الشباك"، ان مواطنة إسرائيلية، من مواليد مجد الكروم وهي احدى بلدات الجليل، شمال إسرائيل، وتعيش حاليا في لبنان، قد تم تجنيدها لتعمل لصالح حزب الله اللبناني.

 

وذكرت صحيفة "معاريف "أن جهاز "الشاباك" أجرى تحقيقا مع إسرائيليتين من سكان مجد الكروم تم اعتقالهما لدى جهاز الأمن العام يوم 2/6/2020 افضى إلى كشف النقاب عن طريقة تجنيد مواطنين إسرائيليين من قبل منظمة حزب الله لكي يعملوا لصالحها في إسرائيل كما تم الكشف أيضًا عن هوية بعض الأشخاص القائمين على العثور على المواطنين الإسرائيليين وتجنيدهم للعمل لصالح منظمة حزب الله.

 

وأضاف "الشاباك": انه تبيّن خلال مسار التحقيق أن مواطنة إسرائيلية أصلها قرية مجد الكروم تدعى "بيروت حمود" وهي من سكان لبنان حاليًا حيث تعيش مع زوجها المدعو "بلال بيزاري"  تعمل لصالح منظمة حزب الله في لبنان.

 

وأوضح أن بيروت تعمل في جريدة "الأخبار" اللبنانية المقربة من منظمة حزب الله وإلى جانب عملها كصحافية في لبنان، يتم تشغيلها مع زوجها بلال من قبل منظمة حزب الله الإرهابية بصفة أشخاص يقومون بالبحث عن مواطنين إسرائيليين وتجنيدهم للعمل لصالح منظمة حزب الله.