أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أنه فى ضوء عناية الوزارة بأبنائها والعاملين بها من الأئمة والإداريين والعمال وجميع الجهات التابعة للوزارة وجميع منتسبيها ، و مراعاة للظرف الراهن، قد وجه إدارة مستشفى الدعاة التابعة لوزارة الأوقاف بسرعة إعداد مكان ملائم لعلاج مصابي كورونا بالتنسيق مع وزارة الصحة وتحت إشرافها وبالمعايير والضوابط التي تحددها ، وأن الأولوية ستكون لأبناء الوزارة والعاملين بها مع إتاحة الخدمة لجميع أبناء الوطن .

وأكد جمعة فى بيان اليوم على التزام المستشفى بالإجراءات والضوابط والأسعار التي تحددها وزارة الصحة، وتحديد نسبة خصم خاصة على علاج العاملين بالأوقاف يتم الاتفاق عليها بين المستشفى والوزارة .

كما أكد وزير الأوقاف على أن تقوم الوزارة بدعم علاج العاملين بالأوقاف من مواردها الذاتية من باب البر باعتبار المرض كربا عامًا ، بحيث لا يزيد إجمالي ما يتحمله المريض من أبناء الوزارة عن 35 ٪؜ من إجمالي التكلفة بالأسعار التي تحددها وزارة الصحة ، وتتحمل الوزارة والمستشفى معًا نسبة ال 65 ٪؜ على النحو الذي يتم الاتفاق عليه بينهما فور إنهاء التجهيزات التي من المتوقع الانتهاء منها خلال أيام بإذن الله تعالى .