ألقت الشرطة الأمريكية قنابل الغاز المسيل للدموع على الحشود بالقرب من البيت الأبيض لإخلاء الشوارع المحيطة به، وتفريق المتظاهرين الذين رفعوا أيديهم فى إشارة إلى سلمية احتجاجاهم بعد مقتل جورج فلويد، الرجل الأسود الأعزل على يد ضابط سابق.

وألقت قوات الشرطة القنابل فى الوقت الذى تحدث فيه ترامب من البيت الأبيض مهددا بنشر القوات العسكرية فى كافة الولايات لمواجهة المظاهرات التى قال إن حركة غوغائية تقف ورائها.

وكان إن نشر قوات الحرس الوطني بالقرب من البيت الأبيض مساء الاثنين بعد ساعات من إعلان الرئيس دونالد ترامب يعد عرضًا عسكريًا للقوة ضد الاحتجاجات العنيفة التي تجتاح البلاد.

بعد فترة وجيزة ، قال البيت الأبيض إن ترامب سيدلي ببيان في البيت الأبيض حديقة الورود.

وصلت عدة شاحنات محملة بقوات الحرس الوطني بالقرب من متنزه لافاييت عبر شارع بنسلفانيا حيث اشتبكت مجموعات كبيرة من المتظاهرين مع الشرطة طوال الليالي الثلاث الماضية ، في وقت ما يوم الجمعة مما تسبب في نقل المسئولين لترامب إلى مخبأ أسفل البيت الأبيض لحمايته .

قال مسؤول أمريكي إن وحدات الشرطة العسكرية للجيش في الخدمة الفعلية من فورت براج بولاية نورث كارولينا ، تستعد لتكون في عاصمة البلاد الليلة بعد أيام من الاحتجاجات العنيفة بما في ذلك حرائق قريبة.

وشوهد رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي والنائب العام وليام بار بالقرب من خط الشرطة في حديقة لافاييت.

أعلن رئيس بلدية موريل بوزر بعد ظهر الاثنين حظر التجول ابتداءً من الساعة 7 مساءً.