قدر المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية احتياجات المستشفيات الجامعية، وعددها 41 مُستشفى جامعى، من الأدوية والمستلزمات خلال السنة المالية 2020/2021 بنحو 6 مليارات و383 مليون و874 ألف جنيه، فيما تم تخصيص اعتمادات مالية قدها 3 مليارات و493 مليون و162 ألف جنيه، بعجز تمويلى يُقدر بنحو 2 مليار و890 مليون و712 ألف جنيه.

وتوقع المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية أن تبلغ قيمة احتياجات المستشفيات الجامعية من المستلزامت الطبية خلال السنة المالية 2020/2021 نحو 3 مليارات و578 مليون و423 ألف جنيه، إلا أن وزارة المالية قد خصصت اعتمادات تُقدر بنحو مليار و429 مليون و805 ألف جنيه، بعجز تمويلى مُتوقع قدره 2 مليار و148 مليون و618 ألف جنيه.

كما توقع المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية أن تبلغ قيمة احتياجات المستشفيات من الأدوية خلال السنة المالية نحو 2 مليار و805 مليون و450 ألف جنيه، فيما أقرت وزارة المالية اعتمادات لهذا البند قدرها 2 مليار و63 مليون و357 ألف جنيه، بعجز تمويلى قدره 742 مليون و93 ألف جنيه.

وبناءً على ما تقدم  فقد أرسل المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية خطابا رسميا للجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب يطلب فيه تخصيص اعتمادا إضافيا لموازنة الباب الثانى (شراء السلع والخدمات) يُقدر بحوالى 2 مليار و890 مليون جنيه بديوان عام وزارة التعليم العالى والبحث العلمى (المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية) تُخصص لصالح توفير الدواء والمستلزمات للمريض المجانى بالمستشفيات الجامعية.

وأكد المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية أنه تبين أن التمويل المقترح لا يتناسب مع أعداد الأسرة وأعداد المرضى المترددين على المستشفيات الجامعية وحجم الخدمات الصحية المُقدمة للمرضى بتلك المستشفيات، ما قد يخشى معه أن يؤدى إلى صعوبة تقديم الخدمات الطبية بشكل جيد وخاصة بعد أزمة وباء Covid - 19 والذى أظهر أن المستشفيات الجامعية والقطاع الصحي يجب أن يلقى عناية ودعم يختلف عن نظيرة من القطاعات وأيضا عما كان متبع من منهجية التمويل المتبعة من قبل وزارة المالية.