تسببت الإجراءات الاحترازية في إلغاء احتفالات الأقباط بمولد السيدة العذراء بجبل الطير الذى يترأسه الأنبا بنفوتيوس مطران سمالوط في شهر مايو من كل عام، إذ يشهد المولد تجمعات كبيرة ويتوافد عليه آلاف الزوار من المسلمين والأقباط في هذا الموعد.

 

مصادر بإيبراشية سمالوط، أكدت لـ"اليوم السابع"، أن الانبا بفنوتيوس سيكتفي يترأس صلوات القداس من كنائس الدير مع عدد قليل من الكهنة على أن تبث أونلاين لشعب الكنيسة دون حضور جماهيري بسبب الإجراءات الاحترازية التى تسبب فيها انتشار وباء كورونا

 

يعتبر دير العذراء بجبل الطير من محطات رحلة العائلة المقدسة إلى مصر حيث تذكر المراجع الكنسية أن العائلة المقدسة وصلت إلى منطقة جبل الطير قادمة من قرية البهنسا في مركز بني مزار شمال مُحافظة المنيا خلال رحلة هروبها من بطش الرومان، والكنيسة الموجودة داخل الدير، تحمل اسم السيدة العذراء أنشأتها الملكة والقديسة هيلانة 328 ميلادية وجدّدها الأنبا ساويرس مطران المنيا والأشمونين 1938ميلادية ويوجد داخلها مغارة تُسمى السيدة العذراء اختبأت فيها العائلة المُقدسة 3 أيام، بالإضافة إلى هيكل من الخشب به زخارف منفذة بالحشوات المجمعة يعلوه صور لـ"العذراء" و"القديسين".

 

كما يعلو صحن الكنيسة قبة قائمة على مناطق انتقال من جسور حجرية ويُحيط بالجدران الداخلية مصاطب منحوتة للجلوس عليها، بالإضافة إلى الأيقونات والمعمودية الأثرية وتضم المنطقة أيضا دير أثري يقع مدخله الرئيسي في الناحية الغربية مواجه للهيكل وجدرانه بها أعداد كثيرة من الشبابيك وفي الناحية الشمالية يوجد بروز يعلوه المنارة المركب فيها جرس الكنيسة ويعلو الجدار الغربي أربع شبابيك على شكل صليب ويوجد داخله ممر مستطيل أمام الباب الجنوبي ولوحة من الفسيفساء في الجدار الشرقي وفي الجهة الغربية سلم صاعد إلى أعلى الدير كما يوجد سلم داخل الممر المتواجد أمام الباب الغربي يصل إلى أعلى الدير.

 

ويطلق البعض على الدير اسم جبل الطير بسبب تجمع أعداد كبيرة من "طير البوقيرس" داخله، كما يطلق عليه البعض اسم جبل الكف لمنع "عيسى عليه السلام" سقوط صخرة عليه ووالدته بعد أن أشار إليها بـ"كف يده" التي انطبعت على الصخرة حتى الآن ويتم عرضها داخل "المتحف البريطاني"، كما يشتهر باسم دير "البكرة" لوجود بكرة كانت تستخدم في الصعود والنزول من الجبل.