طالبت إسراء، ابنة الشهيد الدكتور الشهيد أحمد عبده اللواح، أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية بكلية الطب جامعة الأزهر، والذى توفى نهاية مارس الماضى إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، عن عمر يناهز 57 عامًا، بمستشفى أبو خليفة للحجر الصحى بالإسماعيلية، اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، بإطلاق اسم والدها الشهيد، على الشارع الذى تسكن فيه الأسرة فى العرب، أو أى منشأ صحية.

وأضافت إسراء اللواح، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن تكريم الرئيس السيسى لوالدها فى عيد الفطر، كان أفضل وسام حصل عليه بعد وفاته، مشيرة إلى أن والدها رفض غلق المعمل الخاص به، خوفًا من كورونا، وأكد أنه لن يستطيع الجلوس فى المنزل، وإغلاق المعمل فى وجه المرضى.

كان قد كرم اليوم الدكتور أحمد أبو هاشم، وكيل وزارة الصحة ببورسعيد، نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسى، بتقديم مشمول المعايدة، لأسرة الدكتور الشهيد أحمد عبده اللواح، وضم مشمول المعايدة، وهدية الرئيس السيسى، مبلغ مالى، وعلبة حلاوة، وهاتف محمول، وشيكولاته، وبوكيه ورد.

وأبلغ وكيل وزارة الصحة ببورسعيد، أسرة الدكتور الشهيد اللواح، تحيات الرئيس السيسى، وقدم لهم التهنئة بعيد الفطر المبارك، وأكد لهم، تقديم أى خدمة تحتاجها الأسرة.

وقدمت السيدة أمل محمد عرفة، زوجة الشهيد اللواح، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى، معربة عن خالص شكرها للرئيس الذى كرم زوجها أول شهيد كورونا في مصر من أفراد الجيش الأبيض ببورسعيد.

وتتكون أسرة الدكتور اللواح من الزوجة أمل محمد عرفة، والابنة إسراء 24 سنة والابن محمد 13 سنة، وأصيب الدكتور اللواح، وزجته وأبنته بكورونا، بينما لم يصاب الأبن محمد، وقضت الزوجه 18 يومًا فى الحجر الصحى فى مستشفى أبو خليفة بالإسماعيلية، بينما تم قضت إسراء 26 يومًا فى نفس المستشفى لحين اتمام شفائهم، كما تم عزلهم 14 يومًا فى المنزل بعد خروجهم من الحجر الصحى.

وخرجت زوجة الشهيد اللواح من الحجر الصحى فى 20 أبريل الماضى، بينما خرجت إسراء من الحجر الصحى فى 25 أبريل من نفس الشهر.

كما أقام عدد من طلاب الدكتور الشهيد أحمد عبده اللواح، صدقة جارية عن روحه بقرية توبياسى فى المنطقة الشرقية لدولة غانا، بإنشاء بئر مياه، كتبرع من تلاميذه الأفارقة.

(1)

 

 

(2)

 

 

(3)

 

 

(4)

 

 

(5)

 

 

(6)

 

 

(7)
 

 

(8)