شنت الرقابة الإدارية حملات مكبرة لإزالة التعديات على الأراضى والبناء المخالف بمحافظات الجمهورية، وضبطت طبيبين بيطريين طلبا رشوة 700 ألف جنيه، تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية بتشديد المتابعة المستمرة لرصد أية محاولات تستغل انشغال أجهزة الدولة في التعامل مع أزمة وباء فيروس "كورونا المُستجد" والقيام بالبناء المخالف أو وضع اليد على أراضى أملاك الدولة، وتوجيه بالتعامل معها بكل حزم واتخاذ كافة الإجراءات القانونية لإزالة المخالفات في مهدها.

قامت هيئة الرقابة الإدارية بالتنسيق مع السادة المحافظين وكافة الجهات المعنية الأخرى بالدولة للتصدي الفوري لتلك الحالات وتنفيذ حملات مُداهمة في 15 محافظة هم كل من (المنوفية، والدقهلية، والغربية، وكفر الشيخ، ودمياط، والشرقية، والسويس، وبورسعيد، والإسماعيلية، وجنوب سيناء، والجيزة، والأقصر، والمنيا، وقنا، وسوهاج) واسفرت تلك الحملات عن تنفيذ 1437 إزالة فورية على مساحات بلغت 73895 م٢‘ و 1088 فدان ‏من أراضي أملاك الدولة، والأراضي الزراعية، وحالات البناء المخالف بدون ترخيص.

وتُثمن هيئة الرقابة ‏الإدارية الجهود المبذول من السادة المحافظين، وكافة الجهات المعنية الأخرى التي تحافظ على هيبة الدولة وترسى مبدأ تنفيذ القانون بكل حزم، كما تناشد الهيئة السادة المواطنين بالالتزام بتطبيق القوانين المنظمة لعملية البناء، ومعاونة أجهزة الدولة بالإبلاغ عن أية حالات مُخالفة يتم رصدها بمعرفتهم، وأن نحرص جميعاً على اعلاء مصلحة الوطن فوق المصالح الشخصية.

ومن ناحية أخرى القت هيئة الرقابة الإدارية القبض على كل من مدير الإدارة البيطرية بجناكليس، وطبيب المجزر الألى بذات الإدارة التابعة لمديرية الطب البيطري بمحافظة البحيرة لقيامهما بابتزاز صاحب شركة خاصة تعمل في مجال منتجات الألبان وطلبهما منه مبلغ 700 الف جنيه على سبيل الرشوة، مقابل امتناعهما عن أداء عملها والتلاعب بنتائج تحاليل عينات الدم المسحوبة بمعرفتهما من الماشية المُرباة بمزارع الشركة على خلاف الحقيقة وبما يظهر عدم سلامتها، وقد تم ضبطهما حال تقاضيهما جزءاً من مبلغ الرشوة المتفق عليه وجارى حالياً التحقيق معهما بمعرفة النيابة العامة المختصة.