سلطت شبكة "سى إن إن" الأمريكية، الضوء على قرار وزارة الأوقاف في مصر اليوم بأن البلاد ستبقي مساجدها مغلقة حتى خلال شهر رمضان المبارك كإجراء وقائي بسبب انتشار الفيروس التاجي.

وقالت الوزارة إنها ستعلق أيضا جميع الأنشطة الرمضانية ووجبات الإفطار الجماعية ، وهي موائد إفطار جماعية تقدم الطعام للفقراء والمارة بحلول غروب الشمس في رمضان.


CNN

 

ومن المقرر أن يبدأ شهر رمضان في 23 أبريل.

وقالت الوزارة فى بيانها "ستبقى المساجد مغلقة حتى لا يتم تسجيل حالات إصابة جديدة بفيروسات كورونا في أنحاء البلاد وحتى تصادق وزارة الصحة على أن التجمعات لن تشكل تهديدا للصحة العامة".

وفى نسخة سى إن إن العربية، أبرزت حسم لجنة البحوث الفقهية بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر وجوب الصوم خلال شهر رمضان، مؤكدة عدم وجود دليل علمي حتى الآن على وجود ارتباط بين الصوم والإصابة بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد اجتماع عقدته اللجنة، بحضور أطباء وممثلين عن منظمة الصحة العالمية لبحث تداعيات فيروس كورونا ومدى تأثيره على صيام شهر رمضان.

ومن جانبه قال الدكتور عبد المنعم فؤاد المشرف العام على الأروقة الأزهرية، إن الدين الإسلامي مثلما يأمرنا بالصلاة في المساجد والاعتكاف خلال شهر رمضان الكريم، يأمرنا أيضاً بالأخذ بالأسباب، فالشرع لا يتصادم مع العلم، مضيفا إذا  كان العلم وأهل الطب يؤكدون أن التجمعات تؤدى إلى الإصابة بفيروس كورونا فلابد من الأخذ بالأسباب ووقف أى تجمعات، إذ أن الحفاظ على النفس البشرية من مقاصد الشريعة.

 

وحسم "فؤاد" المشرف العلمي على الجامع الازهر، في تصريحات خاصة لـCNN  بالعربية، الجدل الدائر حول وجوب الإفطار خلال شهر رمضان بسبب كورونا، قائلا: "الإفطار في رمضان يحسمه ثبوت نظريات علمية تؤكد أنه يؤثر على الإصابة بالفيروس، ولذا سيتوجب حينها الإفطار لأن الإسلام أعطى رخصة الإفطار للمرضى، إلا أن الطب لم يثبت حتى الآن أى تأثيرات سلبية للصيام على الإصابة بكورونا"، مضيف: " بيان الأزهر الشريف كان واضحاً حين أعلن تواصله مع منظمة الصحة العالمية والتي لم تصدر تعليمات بشأن تأثير الصيام على الإصابة بالفيروس".

ومن جانبه أكد الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة القاهرة، أن كل ما تتخذه وزارة الأوقاف من قرارات لتعليق كافة الأنشطة الجماعية خلال شهر رمضان ومن بينها موائد الرحمن وغيرها، هى تدابير وإجراءات وقائية مشروعة تنظمها قواعد فقهية مأخوذة من نصوص الشريعة.

كما أكد " كريمة"، في تصريحات خاصة لـCNN  بالعربية، أحقية وزارة الأوقاف، كمرجعية دينية لها ولاية المساجد تستجيب لتعليمات ولى الأمر بشأن صلاة الجمع والجماعات وغيرها من القرارات.