توقع 57% من قراء اليوم السابع، المشاركون في استطلاع مدى نجاح نظام تسليم المشروع البحثي بديلا للامتحانات، فشل النظام الذي أقرته وزارة التربية والتعليم، بديلا للامتحانات، للوقاية من انتشار فيروس كورونا، بعد تعثر استقبال المدارس للطلاب، وخلق تجمعات، من شأنها نقل الفيروس.

أكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن هناك آلية لتسليم البحث والمشروع، حيث يتم الاستعانة بمسؤولى التطوير التكنولوجى بالمدارس لتنفيذ وتذليل أى عقبات تحول بين تواصل المعلمين والطلاب إلكترونيا والتأكيد على مديرى المدارس وموجهى المواد بالتأكيد على المعلمين بالتواصل مع الطلاب.

 

وتابعت الوزارة،: يضع مديرو عموم تنمية المواد معايير المشروعات البحثية المقرر تقديمها من الطلاب للمعلمين الكترونيا عبر منصة التواصل وذلك لطلاب الصفوف من الثالث الابتدائى وحتى الثاني الإعدادي.

 

وأوضحت الوزارة أن كل موجهي المواد بكل إدارة تعليمية رفع المشروعات البحثية المقدمة من الطلاب على المنصة الإلكترونية وعلى الطلاب تنفيذها ورفعها الكترونيا على المنصة الالكترونية وبمساعدة مسؤول التطوير التكنولوجي بكل مدرسة.