قالت ماريا خوسيه سييرا مسئولة الصحة الطارئة الإسبانية، إن فرناندو سيمون، الذى يقود مواجهة البلاد لوباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، ويحافظ على اتصالات منتظمة مع رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، أصيب بالفيروس التاجى، موضحة أن نتائج اختبار الفيروس لمدير الطوارئ الصحية فى إسبانية كانت إيجابية.

 

وفى حديثها فى مؤتمر صحفى يومى - حيث حلت محل سيمون بعد إصابته - قالت سييرا، إن الاتجاه فى الإصابات اليومية قد تغير منذ تطبيق إجراءات الإغلاق، حيث ترتفع الإصابات الجديدة الآن بنسبة 12% تقريبًا فى اليوم، مقارنة بنحو 20% قبل 25 مارس، وذلك وفقًا لما نقلته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

 

 

ويشار إلى أن الدكتور بشير حسن الباحث السياسى بجامعة إشبيليه، كان قد قال إن إسبانيا بدأت تتنفس الصعداء بعد الانخفاض الذى شهدته خلال الساعات الماضية من حيث الإصابات بفيروس كورونا وكذلك الوفيات، موضحًا أن هذا اليوم شهدت انخفاضا ملحوظا فى الوفيات عن الثلاث أيام الماضية، إلا أن الحكومة الإسبانية لا زالت تتخذ كافة الإجراءات اللازمة لمواجهة الفيروس.

 

وقال الباحث السياسى بجامعة إشبيليه، فى تصريحات لقناة إكسترا نيوز، الاثنين، إن العاصمة مدريد تعض أكثرا لمدن تعرضا للإصابات فى إسبانيا بفيروس كورونا والأكثر إصابة بالفيروس المستجد، يليها إقليم كتالونيا، ثم باقى المدن الإسبانية الأخرى موزع فيها الإصابات بشكل متساوى.

 

وأوضح الباحث السياسى بجامعة إشبيليه، أن الحكومة الإسبانية منعت المواطنين من النزول من المنازل حيث من المقرر أن يستمر حظر التجول حتى 9 أبريل المقبل لمواجهة تزايد انتشار الفيروس، خاصة أن إسبانيا أصبحت ثانى أكثر دول أوروبا وفيات وإصابات بعد إيطاليا.

 

وفى وقت سابق افتتحت فى العاصمة الإسبانية مدريد مشرحة الجثث المؤقتة الثانية الخاصة بضحايا الفيروس كورونا المستجد، وتحتل إسبانيا المرتبة الثالثة فى العالم بالنسبة لعدد المصابين بـ"كوفيد – 19". وفق ما ذكرته "روسيا اليوم" الإخبارية.