خرج الأمير تشارلز، أمير ويلز من العزل الصحى، بعد تحسن حالته، بعد أيام من إعلان إصابته بفيروس كورونا القاتل، وكشف مصدر مسئول فى القصر أنه بصحة جيدة.

وكشف موقع "بى بى سى" البريطانى، أن أمير ويلز خارج العزل الصحى اليوم، مشيرا إلى أن الأمير تشارلز، 71 عامًا، قد قضى سبعة أيام في العزل الذاتي، وفقًا للإرشادات الحكومية ، بعد اختبار إيجابي للفيروس وعرض أعراض خفيفة.

كما تم اختبار زوجته، دوقة كورنوال، 72 عامًا، ولم يكن لديها الفيروس، ولكنها بدأت أيضًا في عزل نفسها.

وقال مسؤول في القصر إن الأمير بصحة جيدة ويتبع قيود وتعليمات الحكومة.

وكان مكتب الأمير تشارلز، الأبن الأكبر والوريث للملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، قد كشف سابقا عن تطورات حالته صحية، مؤكدا فى بيانا رسميا له إصابته بفيروس كورونا المستجد، مؤكدا أنه شعر بأعراض خفيفة ولا يزال بصحة جيدة وحالته لا تحتاج إلى مستشفى.

وكان الأمير تشارلز ولى العهد البريطانى، البالغ من العمر 71 عامًا، قد انضم إلى ملايين الأشخاص فى جميع أنحاء بريطانيا فى التصفيق لموظفى الرعاية الصحية NHS الذين يعملون بجد وهم يتحملون جائحة  فيروسات التاجية.