أشاد الرئيس الجديد لغرفة التجارة الإيطالية بمصر، ألبرتو بورشيلينى، باستمرار الإنتاج والصناعة فى مصر رغم أزمة وباء كورونا، والتزام المصريين بإجراءات حظر التجوال وغيرها من الإجراءات الاستثنائية.

وقال بورشيليني في تصريحات لوكالة "أنجسيا نوفا" الإيطالية إن "الوضع صعب أولا فى إيطاليا، ثم مصر، ولكن مصر تمضى قدما فى الإنتاج والصناعة وتتبع اللوائح والتوصيات التى اعتمدتها الحكومة المصرية، والقطاع الصناعى لا يزال يعمل".

 

وأشار بورشيلينى إلى أنه "بالنسبة للاستثمارات الجديدة بين مصر وإيطاليا، فإن كل شئ معلق الآن، ونحن فى انتظار انتهاء أزمة كورونا لإعادة التعاون مرة آخرى، فنحن أغلقنا المكاتب ونعمل عن بُعد".

 

وقالت الوكالة الإيطالية إن مصر تعد أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان مع أكثر من 100 مليون نسمة إلا أن الشعب المصرى يتبع الإجراءات الصارمة التى اتخذتها الحكومة حتى لا يصبح الوضع أكثر سوءً من الوضع الحالى، ولمواجهة حالة الطوارئ قدمت الحكومة المصرية حزمة مساعدات بقيمة 30 مليار جنيه مصرى (1.8 مليار يورو) للشركات.

 

وأضافت الوكالة أن الحكومة المصرية أعلنت فى 17 مارس عن تخفيض سعر الغاز الطبيعى للاستخدام الصناعى إلى 4.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية.

 

وقالت هيئة الحماية المدنية الإيطالية أمس الأحد إن عدد حالات الوفاة في إيطاليا بسبب فيروس كورونا ارتفع 756 ليصبح 10779 حالة، وعدد الوفيات هو الأكبر بفارق كبير عن أي دولة أخرى في العالم ويمثل أكثر من ثلث إجمالي عدد الوفيات بسبب الفيروس على مستوى العالم.

 

وسجلت إيطاليا أعلى رقم وفيات يومي يوم الجمعة وبلغ عدد الحالات 919 حالة وفاة، وتوفي 889 شخصا يوم السبت.

 

وارتفع إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة في إيطاليا اليوم الأحد إلى 97689 من 92472 حالة مسجلا أقل زيادة يومية في عدد حالات الإصابة الجديدة منذ يوم الأربعاء، ومن بين المصابين شفي 13030 شخصا بشكل كامل اليوم الأحد بالمقارنة مع 12384 يوم السبت. وهناك 3906 حالات في وحدات العناية المركزة ارتفاعا من 3856 حالة،وسجل إقليم لومبارديا الأكثر تضررا زيادة في عدد الوفيات بلغت 416 حالة اليوم.