اقتربت الأجهزة المعنية من الانتهاء من تطوير ميدان التحرير وسط القاهرة، وأشهر ميادين مصر، حيث يتم الآن أعمال تشطيبات لمراحل التطوير بعد الانتهاء من تثبيت المسلة الفرعونية وسط الميدان، وإنشاء القواعد الأربعة التى ستحمل الكباش الفرعونية بعد الانتهاء من ترميمها.

 

وانتهت وزارة السياحة والآثار من أعمال ترميم المسلة، كما تم الانتهاء من 90% تقريبا من أعمال صينية الميدان، والتي ستكون الجزء الأهم بمشروع التطوير، كما تم زراعة الميدان بالكامل بالنخيل وأشجار الزيتون، نباتات البردى وغيرها من النباتات ت الفرعونية.

 

وشهد الميدان، أشهر ميادين مصر، أعمال تطوير بداية من مدخل الميدان من عبد المنعم رياض، حيث تم إزالة الحدائق الموجودة بالميدان وإعادة زراعتها بالنخيل ونباتات الزينة، وتنسيقها بشكل كامل بالتنسيق مع وزارتى السياحة والأثار والإسكان ومحافظة القاهرة، كما تم زراعة المنطقة السطحية لجراج التحرير بأشجار الزيتون والنخيل، ونشر مقاعد للجلوس بطول الحدائق الموجودة بالميدان.

 

 

وشهدت المنطقة المواجهة لمجمع التحرير زراعة النخيل والزيتون ونباتات الزينة داخل أحواض متنقلة، بالإضافة إلى تجهيز حديقة المجمع وزراعتها بالنخيل وأشجار الزيتون، بالإضافة إلى استحداث منظومة إنارة لميدان التحرير بالكامل لإظهار الميدان مضاء بالكامل مع توزيع الإنارة التجميلية بجوار النخيل المنتشر بالميدان.

 

وانتهت وزارة الآثار من تثبيت مسلة الملك رمسيس بوسط الميدان بصينية التحرير، والتي تزن 90 طن، بالإضافة إلى قاعدة المسلة وقواعد الكباش الفرعونية، حيث تم نقل المسلة من منطقة صان الحجر بالشرقية، كما يتم الانتهاء من إنشاء قواعد لتثبيت 4 تماثيل كباش يتم نقلها من الفناء الأول خلف الصرح الأول بمعبد الكرنك بمدينة الاقصر، والتى بدء نقلها بالفعل بعد ترميمها.

 

وجارى إنشاء نافورة دائرية بمحيط المسلة الفرعونية التى تم تثبيتها بالميدان، لتظهر الصينية بها المسلة و4 تماثيل للكباش الفرعونية والنافورة التى تحيط بالمسلة ومنطقة دائرية خضراء سيتم زراعتها بنباتات صغيرة حتى لا تغطى على شكل المسلة والكباش الفرعونية.