عقدت وزارة الخارجية صباح اليوم الخميس جلسة إحاطة لعمداء السلك الدبلوماسي الأجنبي في مصر، وهم السفراء الأجانب الذين يترأسون المجموعات الجغرافية المختلفة، وذلك بهدف استعراض كافة الجهود الوطنية والإجراءات الرسمية التي تقوم بها الحكومة المصرية للتعامل مع أزمة وباء فيروس "كورونا" المستجد.

 

ترأس الاجتماع السفير علاء الدين يوسف، مساعد وزير الخارجية للمعلومات والتخطيط السياسي وإدارة الأزمات، وبمشاركة الدكتور محمد عبد الفتاح، رئيس الإدارة المركزية لشئون الوقاية بوزارة الصحة والسكان ورئيس اللجنة الوطنية للوائح الصحية الدولية، والسفير ياسر هاشم، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية، والسفير حاتم تاج الدين، مساعد وزير الخارجية للمراسم.

 

هذا، وقد تم توضيح كافة الجهود الحكومية التي بُذلت في هذا الشأن منذ بداية الأزمة، بداية من تشكيل لجنة وزارية عليا برئاسة السيد رئيس مجلس الوزراء، بالإضافة إلى تشكيل أمانة فنية منبثقة عنها للتعامل الوطني الشامل والمتكامل مع الأزمة، مروراً بوضع وتنفيذ خطة قومية مكونة من ثلاث مراحل بهدف السيطرة على انتشار الفيروس بمشاركة كافة الوزارات المعنية والأجهزة الحكومية ذات الصلة، ووصولاً إلى المتابعة الدورية والتقييم المتواصل لكافة الإجراءات والتدابير المتخذة.

 

وقد عبر جميع السفراء الأجانب الحاضرين عن تقديرهم لعقد جلسة الإحاطة بالنظر لأهمية هذا الموضوع والظروف الطارئة التي يمر بها العالم أجمع، وتم الرد تفصيلياً على كافة استفساراتهم الفنية والسياسية من جانب ممثلي وزارتي الخارجية والصحة.