قال الدكتور عمر حمروش، أمين سر اللجنة الدينية بمجلس النواب، إن الشائعات التى تقودها جماعات الإرهاب، وعلى رأسها جماعة الإخوان الإرهابية، باستغلال هذه الأزمة العالمية وهى فيروس كورونا، فى نشر الادعاءات والأكاذيب عبر صفحاتهم، لها أغراض خبيثة وعلى المواطنين الانتباه لكل ما يحاك ضدهم، فهناك من يريد الضرر للبلاد، فهذه الجماعة الإرهابية هى فيروس لكل الأوطان لما تقوم به من نشر الأكاذيب والشائعات ضد البلاد.

وأضاف أمين سر اللجنة الدينية بمجلس النواب، فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن هناك استهدافًا للبلاد، فواجب على كل مواطن أن يلتزم بما هو صادر من الحكومة المصرية، للحفاظ على أنفسهم، وهو الالتزام بمنازلهم، وعدم النزول فى هذه الفترة، وعدم أيضًا تصديق أى كلام يقال عبر مواقع التواصل الاجتماعى، فأغراضها خبيثة، وأن أى معلومة يتم اتخاذها من مصادرها الصحيحة والرسمية، وليس مواقع التواصل الاجتماعى.

كان عمرو فاروق، الباحث المتخصص فى شئون الحركات الإرهابية، قال إن الداخل التنظيمى لجماعة الإخوان، تتحرك وفقًا لاستراتيجية التخفى، مستغلة الأزمات والظروف داخل الدولة المصرية للنيل منها ومن القائمين عليها مهما كانت الأوضاع، لإيمانهم وتعلقهم الكامل بفكر الخوارج فى تكفير وتجهيل المجتمعات، لاسيما عقب سقوط حكمهم، واستحلالهم لدماء المصريين وأنه ليس لهم دية .

وأضاف الباحث المتخصص فى شئون الحركات الإرهابية فى تصريح صحفي، أن هذه الجماعة وكتائبها تقود نشر الأكاذيب من أجل التأثير على الدولة، واستغلال ذلك فى خلق حالة من الذعر والخوف بين المواطنين.