تفقد وزير النقل المهندس كامل الوزير أعمال التطوير والصيانة الشاملة للطريق الدائرى حول القاهرة الكبرى بطول 106كم وتكلفة 7.3 مليار جنيه حيث بدأت الجولة بتفقد أعمال توسعة نفق سعد الدين الشاذلى أسفل الطريق الداعم وأعمال إنشاء طريق داعم فى المسافة من محور سعد الدين الشاذلى حتى المرج بواقع 3 حارات بكل اتجاه ليصبح الطريق الدائرى فى هذه المسافة 7 حارات بكل اتجاه.

كما تابع الوزير أعمال توسعة جميع الكبارى والأنفاق بتلك المسافة وأعمال الأتربة وإنشاء طبقة الأساس والحوائط الساندة وأعمال الخوازيق، ثم تفقد باقى قطاعات المشروع، حيث أشاد الوزير باستمرار تنفيذ الأعمال بكافة القطاعات بالتزامن مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا وتوفير الرعاية الطبية الفائقة لكافة العاملين بالمواقع المختلفة، وخاصة فى ظل الظروف التى يمر بها العالم بسبب الفيروس، مشيرا إلى أن العامل المصرى وطنى مخلص ومصمم على استمرار تنفيذ المشروعات القومية والتنموية

وأوضح الوزير، أن أعمال تطوير الطريق الدائرى تهدف إلى توسعة الطريق الدائرى لرفع مستوى خدمة الطريق واستيعاب أحجام المرور الكبيرة وتقليل زمن الرحلة لمستخدمى الطريق وتقليل استهلاك الطاقة للمركبات، لافتًا إلى أن أعمال التطوير تشمل توسيع قطاعات الطريق الدائرى كافة من 4 حارات فى كل اتجاه ليكون 8 حارات فى كل اتجاه فى القطاعات التى تسمح بذلك، وفى القطاعات التى لا تسمح بذلك نتيجة زحف الكتل السكنية على الطريق، مثل قطاع الأوتوستراد/ المنيب، حيث ستتم التوسعة إلى 7 حارات و7 حارات فى كل اتجاه.

وفيما يتعلق بأعمال صيانة الطريق الدائرى، أكد الوزير، أن وزارة النقل تقوم بأعمال صيانة شاملة للطريق الدائرى، مشيرًا إلى تنفيذ أعمال الصيانة العاجلة لكبارى وأنفاق الطريق الدائرى وأعمال تأمين سلامة المرور، وكذلك صيانة الحواجز الخرسانية والصيانة العاجلة للمداخل والمخارج، مضيفًا أنه يتم أيضًا تنفيذ أعمال صيانة دورية تشمل صيانة وتأمين شبكة الإنارة، وأنه تم وضع تنظيم وآلية لإدارة مواقف السيارات أسفل الطريق الدائرى بالتنسيق مع وزارة التنمية المحلية والمحافظات بما يسهل تنقل المواطنين.

كما أكد الوزير على ضرورة أن تتم أعمال نظافة الطريق وإزالة المخلفات على مدار الساعة وأن يتم إعادة تنظيم وضع الإعلانات على الطريق بما يحقق السلامة المرورية لمستخدمى الطريق ويحقق المظهر الحضارى الجيد.