ينتشر فيروس كورونا فى إسبانيا بشكل سريع، وارتفع عدد الإصابات فى البلاد إلى 25 حالة خلال يوما واحدا، ويوجد حاليًا أربع حالات فى جزيرة تينيريفى ، وأربع حالات فى مدريد، وثلاث حالات ف كتالونيا، وحالة واحدة فى إشبيلية، وحالة واحدة فى كاستيلون، وثمانية فى منطقة بلنسية، وحالة واحدة فى لا غوميرا ، وحالة واحدة فى سيجوفيا.

وأشارت قناة "ار تى فى" الإسبانية على موقعها الإلكترونى إلى أن جميع الأشخاص المصابين معزولون، وهناك العديد من المجتمعات المستقلة التي تواصل تقييم الحالات المشتبه بها.

وقالت القناة الإسبانية إن حالتين فى العاصمة مدريد فى حالة خطيرة، وهى امرأو تبلغ من العمر 77 عاما وهى تعانى من مرض مزمن وهى الآن فى العناية المركزة فى مستشفى توريخون دى أردوز، أما الآخر فهو رجل يبلغ 50 عاما.

وأوضحت أن منطقة بالنسيا تعتبر بؤرة انتشار الفيروس فى إسبانيا، وتم اكتشاف الأول فى كاستيلون، وهو شاب من بوريانا كان فى ميلانو مع العديد من الأقارب والأصدقاء، وتم إدخال المريض إلى مستشفى لابلانا فى فيلا ريال وينتظر بضع تحليلات آخرى.

وحذرت الصحيفة من أن انتشار الفيروس بشكل سريع فى إيطاليا حيث بلغ عدد الإصابات 650 وعدد الوفيات 17 شخصا، يؤثر على إسبانيا أيضا، خاصة وأن بعض المصابين بالفيروس سائحون من ألمانيا وإيطاليا.

وقالت لوسيا ماداراياجا، استاذة علم الأحياء المجهرية فى جامعة إقليم الباسك، إن هناك تقنيات تشخيص سريعة وموثوقة تعد أداة أساسية لتأكيد الحالات المشبوهة ومعرفة تطور الفيروس، ولكن على الرغم من ذلك فإنه من المستحيل التنبؤ فى هذا الوقت بمدى تطور انتشار فيروس كورونا حيث ينتشر بشكل سريع للغاية.

وصف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، "بالقلق الشديد" الزيادة "المفاجئة" فى حالات كوفيد 19 خارج الصين.

وأوضح تيدروس أنه فى الوقت الحالى لا يمكن اعتبار فيروس كورونا بمثابة وباء، قائلا "هل هذا الفيروس له إمكانية وبائية؟ بالتأكيد، هل وصلنا إلى هذه النقطة؟ وفقًا لتقييمنا، ليس بعد، لذا كيف يجب أن نصف الوضع الحالى؟ ما نراه هو أوبئة فى أنحاء مختلفة من العالم، وتؤثر على البلدان بطرق مختلفة وتتطلب استجابة مكيفة، ويعتمد قرارنا باستخدام كلمة الوباء لوصف الوباء على تقييم مستمر من الانتشار الجغرافى للفيروس.