فى إطار توجيهات الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، بالتعامل المباشر مع كافة التحديات التى تواجه المستثمرين وتعزيز بيئة الأعمال لخلق مناخ جاذب للاستثمارات، عقد السيد القصير، وزير الزراعة، والمستشار محمد عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، اجتماعا مع المستثمرين بالقطاع الزراعى، بمقر الهيئة العامة للاستثمار، بحثا خلاله التحديات التي تواجههم وفرص الاستثمار الزراعى المتاحة فى مصر.

 

وشهد اللقاء حضور 71 من المستثمرين وأعضاء مجالس إدارات الشركات العاملة في القطاع الزراعي، وخلال اللقاء تم مناقشة العديد من التحديات التي تواجه بعض الشركات والكيانات الاستثمارية العاملة في القطاع الزراعىي، ورغبة بعض الشركات التوسع في استثماراتها الزراعية والدخول فى شراكات مع بعض المستثمرين الأجانب، بالإضافة إلى التحديات الخاصة بصغار المستثمرين.

 

وتطرق اللقاء إلى بحث بعض المقترحات والأفكار المتعلقة بمعالجة مياه صرف الزراعة، واستعراض الفرص الاستثمارية المتاحة بالمجال الزراعى.

 

من جانبه، قال السيد القصير، وزير الزراعة، إن الهدف من اللقاء ليس فقط حل التحديات ولكن كذلك لتلقي المقترحات، مؤكدا على ضرورة الأخذ فى الاعتبار الإمكانات المتاحة والضوابط والنظر إلى حقوق الدولة بقدر من الجدية مشيرا إلى أن تبعية الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، لرئيس الوزراء تعكس مدى اهتمام الدولة بملف الاستثمار والمستثمرين.

 

وفيما يتعلق بمزارع الدواجن والتحديات التي تواجه العاملين بقطاع الثروة الداجنة، أكد وزير الزراعة، أنه سيتم عقد اجتماعا للاستماع لكافة المقترحات لتطوير هذا القطاع بحضور أعضاء شعبة الثروة الداجنة.

 

وأكد المستشار محمد عبد الوهاب، أن الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة تعقد لقاء دوريًا بمقرها الخميس من كل أسبوع، بحضور المستثمرين فى كل قطاع، وذلك لبحث ومناقشة كافة التحديات التي تواجههم فى مختلف القطاعات، وكذلك فرص الاستثمار المتاحة بالمناطق الحرة والاستثمارية.

 

وأضاف "عبد الوهاب" أنه سيتم دراسة إقامة منطقة استثمارية للصناعات الغذائية في منطقة البداري بساحل سليم بمحافظة أسيوط بهدف تشجيع صغار المستثمرين وذلك لمواجهة التحديات التى تواجه مستثمرى القطاع الزراعى لما توفره المناطق الاستثمارية من تسهيلات للمستثمرين فى هذا القطاع، موضحًا أن الهيئة تعمل جاهدةً بالتعاون مع مختلف الجهات لتيسير الإجراءات على المستثمرين فى كل القطاعات ومنها القطاع الزراعى.